قبل "توافق" المرشحين في الرباط.. موتسيبي حسم فوزه برئاسة الكاف مباشرةً بعد انتهاء "الشان" وتتويج المغرب بطلًا للمسابقة! - El botola - البطولة

قبل "توافق" المرشحين في الرباط.. موتسيبي حسم فوزه برئاسة الكاف مباشرةً بعد انتهاء "الشان" وتتويج المغرب بطلًا للمسابقة!

ج. ف (البطولة)
09 مارس 2021على الساعة18:33

بدأت تتضح "معالم الفوز" الذي حققه باتريس موتسيبي، المرشح الوحيد لرئاسة الـ"كاف"، بعد اعتراف رئيس اتحاد جنوب أفريقيا لكرة القدم، داني جوردان، بـ"حسم الأمور" مباشرةً بعد اجتماع المكتب التنفيذي للجهاز الكروي في ختام بالكاميرون.


وأوضح جوردان في حديثه لصحيفة "تايمز لايف" الجنوب أفريقية أن "حسم" منصب رئيس الـ"كاف" لصالح موتسيبي، جاء على هامش اجتماع المكتب التنفيذي للـ"كاف" بالكاميرون أوائل شهر فبراير الماضي، حين اتفق السنغالي أوغستين سنغور مع مالك نادي -حسب ذات المصدر- على "لائحة موحدّة" لدخول الانتخابات، قبل أن ينضم إليه الموريتاني أحمد ولد يحيى (بعد الاجتماع الذي أسفر عن "توافق" المرشحين في الرباط)، ثم الإيفواري جاك أنوما، الذي لم يجد أمامه أي خيار سوى قبول "الأمر الواقع" والانسحاب أمام موتسيبي مقابل منصب "مستشار الرئيس".

وجرى الحديث عن "حسم رئاسة الكاف لصالح موتسيبي" بعد توافق المرشحين في الرباط، إلا أن مصادر متطابقة أكدت أن "العلامة الأولى" لفوز "عاشر أغنى رجل بأفريقيا" بهذا المنصب تعود إلى الأسبوع الأول من شهر فبراير الماضي، حين "قدّم الجنوب أفريقي كل أوراقه" لإقناع السنغالي أوغستين سنغور (أقوى منافسيه) بالانسحاب من السباق الانتخابي مقابل اختياره في منصب نائب الرئيس الأول، وتزامن ذلك مع تتويج ، بفوزه على (2-0) في النهائي بياوندي (7 فبراير 2021).


وحاولت دول غرب أفريقيا وقوى "فاعلة" في المشهد الكروي الأفريقي حثّ المرشحين الثلاثة (سنغور، ولد يحيى وأنوما) على "التحالف" لتقديم "مرشح واحد للرئاسة" في الانتخابات المقبلة -وهذا ما لم يتم-، بينما نجح موتسيبي في حصد الأصوات بسرعة تحركاته وقوة نفوذه في جنوب القارة، ومستعيناً في ذلك بدعم "كوسافا" الذي يضم 14 اتحادًا من الاتحادات الوطنية الـ54 المنضوية تحت لواء الـ"كاف".

ونظرًا لـ"قوة" الطموح الذي كان يحذو رجل الأعمال الجنوب أفريقي، وانطلاق حملته الانتخابية مبكرًا بتحركاته وتنقلاته الكثيرة دون أي معيقات في زمن الجائحة، نجح (موتسيبي) بالفعل قبل أقل أسبوعين من موعد الاقتراع (12 مارس) في تحويل المرشحين الثلاثة من "منافسين" إلى "حلفاء" بشعار "توحيد قارة أفريقيا" -وفق تصريحاتهم خلال الندوة الصحفية المشتركة بموريتانيا-.


هذا وحظي الميلياردير القادم من جوهانسبورغ بدعم الـ"فيفا" -كما تابع الجميع من جولة إنفانتينو في القارة السمراء-، بالإضافة إلى أطراف أخرى ترى في "التفاف الأغلبية حوله لانتخابه رئيسًا جديدًا للكاف" سببًا مقنعًا في "فسح الطريق أمامه"، بل وتأييد خططه وبرنامجه، مقابل تقديمه ضماناتٍ لـ"العمل المشترك" وتغليب المصلحة العليا للكرة الأفريقية على أي شيء.

طاغات متعلقة

أخبار ذات صلة