مشارِكة بدون مرافق ومستحقات "عالقة" منذ سنوات.. صعوبات "لم تمنع" الأبطال المغاربة من التألق في الألعاب البارالمبية - El botola - البطولة

مشارِكة بدون مرافق ومستحقات "عالقة" منذ سنوات.. صعوبات "لم تمنع" الأبطال المغاربة من التألق في الألعاب البارالمبية

ج.م (البطولة)
05 شتنبر 2021على الساعة18:41

انتهت صباح يومه الأحد، فعاليات دورة الألعاب البارالمبية "طوكيو 2020"، التي احتضنتها العاصمة اليابانية، خلال الفترة الممتدة من 25 غشت إلى 5 شتنبر الجاري.


ونجح "الأبطال المغاربة"، في القيام بمشاركة "مشرفة"، بعد أن حصدوا 11 ميدالية، وهي أفضل مشاركة للمغرب في الألعاب البارالمبية، من أصل 6 مشاركات منذ سنة 1988.

وقبل انطلاق هذه الدورة، عاش الأبطال المغاربة وضعا صعبا، حيث أن أغلبهم "مستحقاتهم لازالت عالقة" منذ سنوات، إضافة إلى أن رحلتهم مرت في أجواء "غير جيدة"، حيث أن المشاركين ذهبوا بزي مختلف ولم يكن موحدا، وذلك ما ظهر لدى ظهورهم في المنافسات التي شاركوا فيها، حيث أن كل بطل لعب بشركة مغايرة.


بالإضافة إلى "ملف المستحقات العالقة"، فإن اليوم الأخير من الدورة، شهد "حالة صادمة"، بعد أن ظهرت البطلة مريم النوغي، وهي تخوض سباق الماراثون فئة T12 بدون مرافق، وهي الوحيدة بين جميع المتسابقين التي شاركت بدون مرافق.

ولم تستطع مريم إكمال السباق، في صورة أثارت غضب الجماهير المغربية، التي تفاجأت من غياب مرافق يساعد البطلة المغربية على إكمال السباق.


وكانت الجامعة الملكية المغربية لرياضة الأشخاص "في وضعية إعاقة"، قد كأكدت في وقت سابق، أن وزارة الثقافة والشباب والرياضة -قطاع الشباب والرياضة-، قد حددت منح الفائزين في الألعاب البارالمبية كالآتي: 200 مليون سنتيم للفائزين بالميدالية الذهبية، و125 مليون سنتيم للفائزين بالفضية، و75 مليون يورو لمحرزي البرونزية، علما أن مجرد التواجد في الدورة، سمح لكل مشارك بالحصول على منحة قدرها 100 ألف درهم مغربي (10 ملايين سنتيم).

تجدر الإشارة، إلى أن المغرب حصل على 4 ميداليات ذهبية و4 فضيات، إضافة إلى 3 برونزيات، علما أن منتخب كرة القدم للمكفوفين، أصبح أول منتخب أفريقي يحرز ميدالية في الألعاب البارالمبية (البرونزية).

أخبار ذات صلة