الأفارقة غاضبون من "جولة إنفانتينو" في القارة واتفاقه مع "الرئيس المرتقب" للاتحاد الأفريقي على تعيين سامورا كـ"سكرتير عام"! - البطولة

الأفارقة غاضبون من "جولة إنفانتينو" في القارة واتفاقه مع "الرئيس المرتقب" للاتحاد الأفريقي على تعيين سامورا كـ"سكرتير عام"!

ج. ف (البطولة)
01 مارس 2021 على الساعة 16:39

تعالت أصوات "المعارضة" والمحتجين على "جولة" رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، جياني إنفانتينو، إلى دول أفريقيا قبل فترة قصيرة من إجراء انتخابات الـ"كاف" بعاصمة المملكة المغربية الرباط يوم الـ12 من مارس المقبل.

وأكدت مصادر متطابقة أن المرشح الجنوب أفريقي، باتريس موتسيبي، توصل لاتفاق مع منافسيه الموريتاني أحمد ولد يحيى والسنغالي أوغستين سنغور، من أجل تنحيهما من السباق لشغل كرسي الرئاسة في الـ"كاف" ودعمه، مقابل تعيين كل منهما كنوابٍ له، بالإضافة إلى حصولهما على مراكز مهمة في المكتب التنفيذي للاتحاد الأفريقي و "مجلس الفيفا".

وتفاجأ الأفارقة بقيام رئيس الاتحاد الدولي، جياني إنفانتينو، بجولة طويلة إلى الكثير من دول القارة، في زيارات فُسّرت على أنها "حملة انتخابية لأحد المرشحين"، وتحديداً الجنوب أفريقي، باتريس موتسيبي، الذي ضمن حصوله على "أغلبية" الأصوات في الاقتراع المقبل بالرباط حسب تقارير إعلامية، ووفق ما ادّعاه أيضاً اتحاد "كوسافا" ورئيس الاتحاد النيجيري، أماجو بينيك.

لكن أكثر ما يُثير "غضب أصحاب الشأن" (الأفارقة) وفق معظم الردود والتعليقات التي تناسلت على مواقع التواصل الاجتماعي والصفحات المؤثرة (قارياً)، هو "تطفّل" الاتحاد الدولي (فيفا) على الـ"كاف" وتدخله المستمر في شؤون الكرة الأفريقية، ويزيد من هذا الاحتقان "التعيين المرتقب" للسنغالية فاطمة سامورا كـ"سكرتير عام للاتحاد الأفريقي" في حال فوز موتسيبي.

وتكتسي الانتخابات المقبلة للـ"كاف" أهمية قصوى، حيث يأمل محبو اللعبة في القارة السمراء "الدفع بعجلة كرة القدم وتطويرها"، مع تفادي الأخطاء الفادحة التي ارتُكبت في الماضي، خاصةً على مستوى "التسيير والتدبير المالي"، إلا أن "تدخلات الفيفا المستمرة ومحاولات إنفانتينو لتوجيه الأفارقة والتأثير عليهم" جعل كثيرين ينبذون "وصاية الاتحاد الدولي على الكاف"، مع مطالبتهم بالتوقف فوراً عن دعم مرشح على حساب آخر، ومنح "الحرية للاتحادات الأعضاء بالكاف من أجل اختيار الأنسب للكرة الأفريقية".

طاغات متعلقة

أخبار ذات صلة