رونار: "كأس إفريقيا أصابتني بخيبة أمل .. وهكذا أرى مستقبلي"

أيوب رفيق (البطولة)

لم يُخفِ ، مدرب ، خيبة أمله إزاء عدم ترشُّح المملكة لاستضافة نهائيات 2019 بدلاً من الكاميرون التي تم سحب التنظيم منها، مؤكداً أن المغرب من البلدان التي كانت قادرة على الإجادة في استقبال المنافسة، بالنظر إلى الإمكانيات اللوجيستيكية التي تزخر بها. 


وقال المدير الفني الفرنسي، في حديثه إلى مجلة "جون أفريك": "حينما علمت أن كأس أمم إفريقيا لن تكون في الكاميرون، فكَّرت مباشرة في المغرب، إنه من البلدان الإفريقية القليلة التي بوسعها استضافة المنافسة في ظروف رائعة بمشاركة 24 منتخباً". 


وتابع بالقول: "في المملكة هناك كل ما يلزم، لكن في آخر المطاف، حينما لم يترشح المغرب، أصبت ببعض الحزن وخيبة الأمل، لأن إجراؤه هنا كان سيكون رائعاً للغاية. أعتقد أن المناصرين كذلك كانوا يتمنون إقامته هنا، لكنني لست أنا من يُقرِّرُ". 


المتحدث نفسه، عرَّج في حواره على مستقبله والعقد الذي يربطه بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، قائلاً: "لازلت تحت عقد مع المغرب إلى غاية سنة 2022، لكنني اشتغلت في تسعة بلدان، ويمكنني الذهاب إلى أي مكان. لقد فضَّلت دوماً الجانب الرياضي في أي مشروع على نظيره المالي. ولو عرضوا علي عقداً بمبلغ ضخم يوما ما، الجانب الرياضي سيكون مهما للغاية". 


"إن الأهداف والآمال والتطلعات هي دوماً أشياء مهمة للغاية بالنسبة لي"، يختم "الثَّعلب"، الذي تنتظره مهمة صعبة في نهائيات 2019 رفقة "أسود الأطلس"، في الوقت الذي تعقد فيه الجماهير آمالاً عريضة على هذه النسخة، رغم إقامتها في مصر، أحد المنتخبات التي ستسعى بدورها لحيازة اللقب.

أهم الأخبار

آخر المستجدات