كريستيانو "يعود إلى بيته" بعد 12 سنة على رحيله.. رونالدو أمام "تحدي" قيادة مانشستر يونايتد للفوز بالألقاب من جديد - El botola - البطولة

كريستيانو "يعود إلى بيته" بعد 12 سنة على رحيله.. رونالدو أمام "تحدي" قيادة مانشستر يونايتد للفوز بالألقاب من جديد

جمال ملكي (البطولة)
27 غشت 2021على الساعة18:05

عاد النجم البرتغالي ، لناديه السابق الإنجليزي، وفق ما أعلن عنه الفريق يومه الجمعة، حيث توصل لاتفاق مع ، في انتظار الكشف لاحقا عن تفاصيل العقد الذي سيربط الطرفين.

وسيواجه "الدون" تحديا حقيقيا لدى عودته إلى "أولد ترافورد"، حيث سيكون مطالبا بقيادة الفريق، للعودة إلى سكة الألقاب، من خلال الفوز بـ، والوصول لأبعد نقطة ممكنة في .

وفاز اليونايند بالـ"بريمير ليغ" آخر مرة، موسم 2012-2013، ما يعني أن اللقب غاب عنه لـ 8 مواسم متتالية، أما اللقب الأغلى "دوري الأبطال"، فلم يزين خزينة الفريق منذ موسم 2007-2008، وبالتالي فإن "الشياطين الحمر" لم يتوهجوا قاريا لـ 13 موسما، باستثناء الفوز بـ (2016-2017).


وكان رونالدو، قد سجل في آخر نهائي لدوري الأبطال فاز به مانشستر يونايتد، عندما تعادل الفريق ضد (1-1)، ثم تمكن رفاق الحارس إدوين فان دير سار، من حسم اللقب بفضل ركلات الترجيح (6-5).

ولدى مغادرته في صيف 2018، واختياره حمل قميص ، كانت جماهير "السيدة العجوز" تعول على الفائز بدوري الأبطال 5 مرات، ليساعد الفريق على رفع "ذات الأذنين"، التي لم يتوج بها "البيانكونيري" منذ موسم 1995-1996 (25 عاما)، لكنه وخلال 3 مواسم، لم ينجح في إسعاد الأنصار، واكتفى بالخروج من دور الثمن مرتين، وبلغ دور الربع مرة واحدة.


وخاض مانشستر يونايتد نهائي "تشامبيانز ليغ" آخر مرة، موسم 2008-2009، وهو الأخير لكريستيانو مع "الشياطين"، حيث خسر الفريق ضد برشلونة (2-0)، عندما لعبت المباراة على أرضية ملعب "أوليمبيكو" بالعاصمة الإيطالية روما.

أخبار ذات صلة