كان "يتسوّل الترحيب" به في المغرب و"رجلًا غير مرغوب فيه" بالجزائر.. كيف انقلب "حفيظ الدراجي" على نفسه وأصبح "بوق" أحد الجنرالات لمهاجمة المملكة؟ - El botola - البطولة

كان "يتسوّل الترحيب" به في المغرب و"رجلًا غير مرغوب فيه" بالجزائر.. كيف انقلب "حفيظ الدراجي" على نفسه وأصبح "بوق" أحد الجنرالات لمهاجمة المملكة؟

ج. ف (البطولة)
10 ماي 2022على الساعة14:13

أكمل المعلق الرياضي، حفيظ الدراجي، عامًا أو أكثر على عودته "المفاجئة" إلى الجزائر، بعدما حصل على "عفو" من أحد الجنرالات للسماح له بالعودة لبلاده، وأن تطأ قدماه مبنى "التلفزيون الجزائري"، في أكتوبر الماضي، لأول مرة بعد غياب دام 13 عامًا.

وعلّق الدراجي حينها على حسابه في تويتر: "لأول مرة منذ 13 سنة تطأ أقدامي مقر التلفزيون الجزائري الذي كبرت فيه على حب الوطن وتعلمت في أحضانه أبجديات المهنة. بفضل الله ثم الرجال تمكنت من زيارة بيتي الثاني و رؤية زميلاتي وزملائي الأعزاء الذين غمروني بحبهم وتقديرهم. لقد اختلطت علي المشاعر.. ففرحت تارة وبكيت تارة أخرى".

وافتضح أمر الدراجي "منقلبًا على نفسه" بمجرد أن علم أن الجنرال محمد مدين (المعروف بـ"توفيق") قرر إسقاط ثوب "الرجل غير المرغوب فيه" عن المعلق الرياضي، ليعود بذلك مهرولًا إلى الجزائر، بعدما كان يتسوّل التعاطف والترحيب في زياراته المتكرّرة إلى المغرب لمدة عقد من الزمن أو أكثر.

ومنذ إعلان رئيس الجزائر، عبد المجيد تبون، عن "بناء جزائر جديدة"، أضحى حفيظ الدراجي "بوقًا للتهجّم على المغرب" عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خاصةً بعد لقائه ببعض "حكام الدولة العميقة"، وتلقيه ضمانات لـ"محو تاريخه الأسود" وفتح صفحة جديدة مع رؤوس النظام العسكري.

واعتاد الدراجي على "العويل" واستغلال حسابه في تويتر لإقحام نفسه في المواضيع المثيرة للجدل، لينضاف إلى سلسلة من الشخصيات التي باتت معروفة بـ"تغييب الوعي" عن الناس، متحدثًا بذلك عن "فساد الكاف" والذي يتخذ العاصمة المصرية القاهرة مقرًا له منذ عام 1957، والمستفيد من ذلك ليس بـ"مجهول الهوية"، وبه وجب التوضيح وتعديل الهاشتاغ إلى #أوقفوا_فساد_الكاف_في_القاهرة #StopCafCorruptionincairo.

طاغات متعلقة

أخبار ذات صلة