اعتبرته "حجر عثرة" ووصفت توقيته بـ"الحساس".. قرار إغلاق ملعب الرباط "يغضب" أنصار ج. الملكي ويدفعهم للدفاع عن مصلحة النادي وسط سكوتٍ لـ"الإدارة" - البطولة

اعتبرته "حجر عثرة" ووصفت توقيته بـ"الحساس".. قرار إغلاق ملعب الرباط "يغضب" أنصار ج. الملكي ويدفعهم للدفاع عن مصلحة النادي وسط سكوتٍ لـ"الإدارة"

إسماعيل نعمان (البطولة)
10 يونيو 2021 على الساعة 22:15

خلف قرار إغلاق المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله، موجة "غضب عارمة" بين صفوف جماهير فريق التي رأت فيه (القرار) مساسا بمصالح النادي، قبل 9 تسع جولات من خط نهاية "إنوي".


وأفادت مصادر متطابقة بأن إغلاق المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله سيتم بعد المباراة الودية التي ستجمع المنتخب المغربي بعد غد السبت ببوركينا فاسو، قصد إخضاع أرضيته لأشغال الصِّيانة والإصلاح، استعداداً لاستضافة نهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطال في الـ21 من شهر غشت القادم.


وسرت موجة من التذمر والسخط بين أنصار الفريق "العسكري" الذين لم يستصيغوا قرار "الإغلاق"، معتبرين أن أرضية الملعب تظهر في حالة جيدة، ومؤكدين أن توقيت "القرار" لا يتناسب وطموحات أبناء المدرب البلجيكي سفين فاندربروك الذين يضعون نصب أعينهم التمركز في إحدى المراتب التي تخول لهم العودة للمنافسات الأفريقية من بوابة الموسم الكروي المقبل.


هذا وأشارت بعض الجماهير العسكرية إلى أن إغلاق أبواب ملعب الرباط في وجه الفريق سيضر بمصالحه، خاصة وأنه جاء في "المنعطف الأخير" للدوري، حيث سيواجه زملاء رضا سليم فرق معنية بصراع المراكز الأولى (مولودية وجدة-اتحاد طنجة)، وأخرى تصارع لضمان بقائها في القسم الأول.


واعتبرت فئة أخرى من الجماهير أن القرار يعتبر "حجر عثرة" في طريق فريقها بعد أن نفض عنه ثوب التواضع في الموسم الكروي الحالي، مسترجعا القليل من "هيبته" باحتلالة المركز الثالث في الدوري، وبلوغه المربع الذهبي من كأس العرش، كاتبة علامات استفهام بخصوص القرار الذي جاء في وقت "حساس" على حد قولها.


ومن جهة أخرى، وجهة فئة من الجماهير العسكرية أصابع الاتهام وسهام النقد لإدارة الفريق، مؤنبة إياها على تراخيها في الدفاع عن مصالج النادي، وتفضيلها سياسة "السكوت" و"التراجع للوراء" كلما تعرضت مصالح الجيش الملكي للضرر.


وسيدفع قرار إغلاق المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله الفريق العسكري للبحث عن ملعب يستقبل فيه مبارياته المتبقية، حيث أشارت بعض المصادر المتطابقة إلى أن الملعب البلدي بالقنيطرة هو الأقرب لاستضافة ما تبقى من مباريات الجيش الملكي في الدوري.

أخبار ذات صلة