إنفانتينو "يصول ويجول" في أفريقيا قبل الختام بالمغرب ويضع آخر لمسات الـ"فيفا" على الـ"كاف" قبل انتخابات 12 مارس بالرباط - El botola - البطولة

إنفانتينو "يصول ويجول" في أفريقيا قبل الختام بالمغرب ويضع آخر لمسات الـ"فيفا" على الـ"كاف" قبل انتخابات 12 مارس بالرباط

ج. ف (البطولة)
20 فبراير 2021على الساعة22:38

يطوف رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، جياني إنفانتينو، بجميع أنحاء القارة السمراء ضمن برنامج خاص للزيارت، يقوده إلى بلدان مختلفة، في إطار تنمية الكرة الأفريقية وتطوير الملاعب والبنيات التحتية.


ويرافق رئيس الـ"فيفا" في جولته الأفريقية بعض معاونيه، من ضمنهم السنغالية فاطمة سامورا، السكرتير العام للاتحاد الدولي للعبة.

وقام السويسري بزيارة موريتانيا قبل أيام، حين حضر افتتاح ملعب نواديبو ومباراة أمام ، ضمن الجولة الأولى من ، قبل أن يسافر إلى ، ومنها إلى ، ثم إلى و، حيث يختم جولته، غداً الأحد، بحضور الجمعية العمومية لاتحاد "كوسافا" (دول جنوب القارة).


ومن المفترض أن يحصل الجنوب أفريقي، باتريس موتسيبي، رئيس نادي ، على دعم اتحاد "كوسافا" من أجل انتخابه كرئيس جديد للاتحاد الأفريقي (كاف) خلال الانتخابات المقرر إجراؤها بالمغرب يوم الـ12 من مارس المقبل.

وينتهي "طواف" إنفانتينو بأفريقيا من خلال "زيارة رسمية" إلى يومي 24 و25 فبراير الجاري، أي قبل أسبوعين من موعد إجراء "انتخابات الكاف" بالمملكة.

وشهدت فترة "استقبال" الترشيحات لمنصب رئيس الـ"كاف", وأعضاء مكتبه التنفيذي، والترشيحات لـ"عضوية الفيفا"، مسلسل شد وجذب بين لجنة الحكامة التابعة للاتحاد الأفريقي، ولجنة التقييم التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم، قبل أن يقول الجهاز الكروي الذي يترأسه، جياني إنفانتينو، كلمته الأخيرة في الموضوع، بقبول جميع الترشيحات مع استثناءات قليلة، من بينها "رفض" ترشح الجزائري، خير الدين زطشي، إثر تقدّمه بـ"معلومات مغلوطة" للـ"فيفا".

وطرح النقاد والمتابعون عدة تساؤلات حول "الجدول المزدحم والسريع" لزيارات إنفانتينو إلى أفريقيا، في وقت تتحرك خلاله "الدبلوماسية" والعلاقات الثنائية أو متعددة الأطراف، لدعم مرشح على حساب آخر قبل حلول تاريخ "12 مارس 2021".


ومن المرجح أن تلعب "جولة إنفانتينو" في القارة السمراء، دوراً مهماً في تحديد الطرف الأقرب لنيل رئاسة الـ"كاف" في الانتخابات المقبلة، حيث يشتد الصراع بين الجنوب أفريقي باتريس موتسيبي، الموريتاني أحمد ولد يحيى، السنغالي أوغستين سنغور والإيفواري جاك آنوما، لخلافة الملغاشي أحمد أحمد في منصبه، كما أبدى السويسري من قبل تأييده لأصحاب الكفاءات من بين المرشحين لنيل "عضوية الفيفا"، والاشتغال معهم على "أرض الواقع" من أجل النهوض بالكرة الأفريقية.

وفي انتظار أن تنتهي زيارات إنفانتينو "القصيرة والسريعة" لدول أفريقيا، ستتجه الأنظار في الأيام المقبلة للصراعات التي تدور في الكواليس، بين عدة تكتلات تسعى للهيمنة على "تسيير الكرة الأفريقية"، من بينها تكتل يقوده رئيس اتحاد أفريقيا الوسطى لكرة القدم، سيليستين يانيندجي، بالإضافة إلى تكتل "كوسافا" بزعامة جنوب أفريقيا، وتكتل "أصدقاء الأمس" بالنسبة للملغاشي أحمد أحمد.

طاغات متعلقة

أخبار ذات صلة