الليبي أسامة البدوي: "لم ألتحق بأولمبيك آسفي لعدم مصداقية إدارة النادي وفسخت عقدي لأنني لم أعد أطيق سماع قصصهم ووعودهم الكاذبة" - El botola - البطولة

الليبي أسامة البدوي: "لم ألتحق بأولمبيك آسفي لعدم مصداقية إدارة النادي وفسخت عقدي لأنني لم أعد أطيق سماع قصصهم ووعودهم الكاذبة"

ع.إ (البطولة)
29 دجنبر 2020على الساعة18:45

أشار اللاعب الليبي أسامة البدوي، إلى أن السبب وراء عدم التحاقه بنادي، راجع لعدم مصداقية ووضوح إدارة الفريق.


وأبدى البدوي في تصريحات لقناة "الوسط" الليبية تعجبه من عدم قدرة فريق من حجم أولمبيك آسفي على استصدار تأشيرة للاعب أجبني في صفوفها، في وقت يعرف فيه لاعبين من ليبيا يمارسون بالدوري المغربي وعملت إدارة فرقهم على استصدار تأشيراتهم في وقت قصير.


وعن أسباب عدم التحاقه بـ"القرش المسفيوي"، قال البدوي في تصريحاته لقناة "الوسط الليبية": "لم ألتحق بأولمبيك آسفي نظرا لعدم تحلي إدارة الفريق بالمصداقية وعدم وضوحها معي".


وأضاف: "وقعت في السابع من نونبر. كنت مستعدا للسفر وفي كامل جاهزيتي البدنية والفنية، بعد توقيعي على العقد في طرابلس وتم التوقيع عليها من إدارة النادي".


وأكمل: "كل مرة أسمع حديثا عن موضوع التأشيرة رغم أنني أعرف مجموعة من زملائي الليبيين يلعبون بالبطولة المغربية، وتحصلوا على التأشيرة في وقت زمني قصير، وهو ما أدخلني في حيرة بأن ناديا من قيمة أولمبيك آسفي أوقفتهم إجراءات التأشيرة".


وتابع اللاعب البالغ من العمر 23 ربيعا: "متعجب من كون إداريي أولمبيك آسفي لم يستطع تصدير تأشيرة للاعب تعاقدوا معه منذ شهرين، ولم ينتبهوا لعدم تسجيلي في لائحة الانتقالات الصيفية، إلا في اليومين الاخيرين قبل إغلاق باب (تزكية) الانتقالات الدولية رغم أنني وقعت قبلها بـ23 يوما".


وأردف لاعب أهلي طرابلس السابق: "كانت لدي الرغبة في الالتحاق بصفوف أولمبيك آسفي، واليوم أعلن عن فسخ عقدي لأنني لم أعد أطيق الانتظار وسط قصص ووعود من الإدارة لكن دون جدوى".


واختتم الليبي حديثه برسالة موجهة لجماهير النادي قائلا: "أنصار أولمبيك آسفي تواصلوا معي ورحبوا بي، أنا متأسف لهذه النهاية، قدر الله وما شاء فعل، وكما شرحت لهم، لم أكن طرفا، وأتمنى التوفيق الدائم لهم".


وكان نادي أولمبيك آسفي قد أعلن عن تعاقده مع الليبي أسامة البدوي في الانتقالات الصيفية، وذلك بموجب عقد يمتد إلى موسميْن.

أخبار ذات صلة