في المغرب فقط.. مباراة بين فريقين في "دوري يدّعي الاحترافية" تنتهي بتعادل فريق وهزيمة الآخر! - البطولة

في المغرب فقط.. مباراة بين فريقين في "دوري يدّعي الاحترافية" تنتهي بتعادل فريق وهزيمة الآخر!

م.ذ (البطولة)
18 يوليوز 2020 على الساعة 15:45

أحْدَثَ التعديل الذي أجرته اللجنة التأديبية التابعة على الحكم الابتدائي الخاص بمباراة و مُفارقة غريبة، بعدما اعْتُبر "النمور الصفر" متعادلين مُقابل انهزام الفريق الريفي في ذات المواجهة.


وانطلقت خيوط الملف الموسوم بالنِّزاع بين الطرفيْن حينما قدَّم "الماص" تظلماً وطعناً في المشاركة "غير القانونية" لعثمان بناي، لاعب شباب الريف الحسيمي؛ وهو ما استجابت له لجنة التأديب ونصَّبت الفريق الأصفر مُنتصراً بالقلم بثلاثية نظيفة، علماً أن نتيجة اللقاء الذي أُجري على أرض الواقع آلت للتعادل.


وعند استئناف الحكم الصادر عن اللجنة الموالية لجامعة الكرة من طرف شباب الريف الحسيمي، تم تأييد ذات القرار بشأن هذا الأخير، وذلك باعتباره مُنهزما في المباراة، في حين جرى تعديل الحكم الابتدائي في شقه المرتبط بالمغرب الفاسي، حيث سُحب انتصار الفريق بثلاثية نظيفة وحلَّ مكانه قرار باحتساب نقطة واحدة فقط للكتيبة الصفراء، ما يعني اعتبارها متعادلة في المباراة بعد أن وضعها الحكم الأول في خانة المنتصر.


وخلَّفت القرارات التي تطبعها بعض التناقضات حسب العديدين استغراباً واسعاً في الأوساط الرياضية، والذين بدأوا في طرح علامات الاستفهام حول مباراةٍ تنطوي على نتيجتيْن مُتباينتيْن وتختلف حسب كل فريق، باعتبار "الماص" متعادلاً واحتساب شباب الريف الحسيمي منهزماً، في الوقت الذي علَّلت فيه اللجنة قرارها الاستئنافي كون المغرب الفاسي لم يعترض على مشاركة بناي إلا بعد الشوط الأول من اللقاء.


واستغرق الحسم في هذه المباراة كغيرها من المباريات الثلاثة الأخيرة أشهراً عديدةً ما بين المرحلتيْن الابتدائية والاستئنافية، مما جرَّ على الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والهياكل المختصة التابعة لها سخطاً واستياءً من طرف المتابعين والمهتمين بالشأن الكروي الوطني.


وبعد سحب نقطتيْن من رصيد المغرب الفاسي، تراجع للمركز الثاني برصيد 37 نقطة، مُتخلِّفاً عن المتصدر شباب المحمدية بنقطتيْن، في حين ظل الـ"CRA" في المرتبة الأخيرة برصيد 18 نقطة من 22 مقابلة.

أخبار ذات صلة