العثماني: "سجَّلنا تحسُّن الحالة الوبائية ببلادنا مع ضرورة الانتباه إلى بعض البؤر المتواجدة" - El botola - البطولة

العثماني: "سجَّلنا تحسُّن الحالة الوبائية ببلادنا مع ضرورة الانتباه إلى بعض البؤر المتواجدة"

أيوب رفيق (البطولة)
24 أبريل 2020على الساعة17:33

أكَّد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، أن تمديد "حالة الطوارئ الصحية" داخل المملكة شكَّلت إجراءً حتمياً يتماشى مع التحديات الصحية التي يطرحها وباء "كورونا" المستجد، لافتاً إلى أن هذا التَّدبير بدأ يؤتي أكله مع تحسّن الحالة الوبائية بتراجع معدل الوفيات وارتفاع عدد حالات الشفاء.


وأوضح العثماني، ضمن كلمته في المجلس الحكومي، الذي عُقد، اليوم الجمعة، عن بُعد، أن الصعوبات الاقتصادية والاجتماعية التي تُرافق هذه الخطوة لم تَحُل دون اتِّخاذ القرار القاضي بتمديد فترة "الحجر الصحي"، مُعَبِّراً عن أمله في كسب المغرب لهذا الرِّهان وتجاوزه الظرفية الحالية التي يشهدها مثل معظم بلدان العالم.


إلى ذلك، نوَّه رئيس الحكومة بالأطر الصحية المُنخرطة في مُجابهة الفيروس التاجي، وبالأدوار التي تضطلع بها من أجل مواجهة آثاره وتداعياته، موجهاً في الآن ذاته شكره إلى كافة المكونات والمتدخلين الذين يبذلون قصارى جهدهم للحفاظ على سلامة وصحة المواطنين.


ذات المتحدث، نبَّه إلى ضرورة التعامل مع بعض البؤر المتواجدة حاليا في المملكة بما يلزم من الجدية والحرص، خاصة الصِّناعية منها في مدن مثل البيضاء وطنجة، فضلاً عن السجنية المتمثلة في سجن مدينة ورزازات التي خلَّفت عشرات المُصابين بالوباء.


وبلغ عدد حالات الإصابة بالفيروس التاجي داخل المغرب 3692 لحدود الآن، تعافى منها 478 شخصاً مُقابل وفاة 155، علماً أن المصالح الطبية المختصة أجرت ما يصل إلى 22 ألف و816 تحليلاً مخبرياً منذ ظهور الوباء داخل أرض الوطن.


يُذكر أن المملكة سجَّلت أول حالة إصابة بـ"كوفيد19" في الثاني من شهر مارس المنصرم، بينما كانت أول حالة وفاة في العاشر من ذات الشهر، في حين أن أول حالة تعافي كانت في الـ13 من مارس.

طاغات متعلقة

أخبار ذات صلة