غرناطة يطمح لتصدر الليجا في ظل تأجيل الكلاسيكو - البطولة

غرناطة يطمح لتصدر الليجا في ظل تأجيل الكلاسيكو

د ب أ
24 أكتوبر 2019 على الساعة 12:05

سيكون بإمكان ، الصاعد حديثا، تصدر ، إذا تغلب على ضيفه يوم الأحد المقبل في الجولة العاشرة من المسابقة.


وتأتي هذه الفرصة غير المتوقعة بعد الأداء المذهل لغرناطة مع بداية هذا الموسم، وأيضا لأن مباراة الكلاسيكو التي كان مقررا إقامتها يوم السبت، تم تأجيلها.


وأكد الاتحاد الإسباني لكرة القدم هذا الاسبوع أن مباراة أمام ضيفه ستقام يوم 18 كانون أول/ديسمبر المقبل.


وحقق غرناطة الفوز 5 مرات من التسع مباريات الأولى له في الدوري هذا الموسم، وهو نفس عدد الانتصارات التي حققها ريال مدريد، صاحب المركز الثالث، وسيصعد الفريق لصدارة الترتيب إذا رفع رصيده إلى 20 نقطة بالفوز على ريال بيتيس.


ويحاول دييجو مارتينيز مدرب غرناطة أن يبقي لاعبيه في كامل تركيزهم على المباراة.


وقال عقب الفوز على أوساسونا في الجولة الماضية :"يجب أن نفكر في الإبقاء على هذه الانطلاقة، إذا تشتت تركيزك سينتهي بك المطاف خاسرا، الـ17 نقطة التي حصدناها لا تضمن شيئا، مازال الطريق طويلا".


ومازال غرناطة يفقتد لجهود فيدي فيكو وأنخيل مونتورو بسبب الإصابة.


في المقابل حقق بيتيس، الذي يحتل المركز الثالث من القاع، انتصارين فقط، وسيفتقد جهود لاعب خط الوسط ويليام كارفاليو.


وإذا خسر غرناطة، ستكون فرق ريال سوسيداد و وأشبيلية، في أفضل مراكز لاحتلال الصدارة واغتنام الفرصة، فكل منها لديها 16 نقطة، وتبعد بفارق ثلاث نقاط عن برشلونة، المتصدر.


ويلتقي مع خيتافي يوم الأحد، حيث يخوضان المباراة الختامية للجولة العاشرة.


ويحل ريال سوسيداد ضيفا على سيلتا فيجو، الذي يعيش مدربه فران إسكريبا تحت ضغوط كبيرة بسبب البداية السيئة للفريق.


وتعاقد سيلتا فيجو مع رافينيا ودينيس سواريز من برشلونة، وسانتي مينا من فالنسيا في الصيف ولكنه يقبع في المركز الرابع من القاع.


وربما يكون اللقاء الذي يجمع بين أتلتيكو مدريد وأتلتيك بيلباو هو الأهم في هذه الجولة.


ويواجه دييجو سيميوني، مدرب أتلتيكو، أزمة في مركز قلب الدفاع، لأن خوسيه خيمينيز يعاني من إصابة في الفخذ وانضم إلى زميله ستيفان سافيتش في قائمة الغائبين.


كما يغيب أيضا جواو فيليكس بسبب التواء في الكاحل، ولكن ألفارو موراتا ينبغي أن يكون لديه ثقة كبيرة بعدما سجل هدف فوز فريقه على باير ليفركوزن 1 / صفر يوم الثلاثاء الماضي في دوري أبطال أوروبا.


وقال سيميوني عقب المباراة :" يشعر اللاعبون بالقلق ولكن عليهم التعايش مع ذلك. هدف موراتا والفوز سينتج الثقة".


ولم يكن ملعب "واندا ميتروبوليتانو" معقل أتلتيكو، يساند اللاعبين هذا الموسم حيث كانت هناك صافرات استهجان ضد لاعب خط الوسط كوكي بعدما تم تبديله في مباراة باير ليفركوزن.


وقال سيميوني: "يجب أن نحول الصافرات إلى تصفيق. في عصور أخرى لاعبون كبار تلقوا صافرات استهجان، يستجيب الناس تلقائيا".


وبدأ أتلتيك بيلباو الموسم بشكل مذهل، حيث فاز على برشلونة في المباراة الافتتاحية، كما فاز أيضا بديربي إقليم الباسك أمام ريال سوسيداد، ولكنه فشل في تحقيق أي انتصار في آخر أربع مباريات.


وفي بقية المباريات، يلتقي فياريال مع ضيفه ألافيس، ويلعب ليفانتي مع إسبانيول، ويلتقي أوساسونا مع ضيفه ، ويستضيف ليجانيس فريق مايوركا.


وفك ليجانيس ارتباطه بالمدرب ماورسيلو بيليجرينو هذا الأسبوع، ومازال الفريق يبحث عن أول انتصار له هذا الموسم.


وسيواجه فريق مايوركا، الذي ابتعد عن آخر 3 مراكز في الجولة الماضية بفضل تحقيق الفوز الأول على ريال مدريد منذ 2006.

طاغات متعلقة

أخبار ذات صلة