حاريت: "حادثة مراكش أسوأ لحظة في حياتي .. ولن أنسى أقارب الضحية أبداً" - El botola - البطولة

حاريت: "حادثة مراكش أسوأ لحظة في حياتي .. ولن أنسى أقارب الضحية أبداً"

أيوب رفيق (البطولة)
09 غشت 2019على الساعة17:36

أيوب رفيق (البطولة)

عاد المغربي ، متوسط الميدان الهجومي لفريق ، للحديث عن حادثة السير المُميتة التي ارتكبها، صيف 2018، بمدينة مراكش، والتي راح ضحيتها شاب مغربي من سُكان ضواحي المدينة الحمراء. 


وقال اللاعب البالغ من العمر 22 سنة في حديثه إلى الموقع الرسمي لنادي شالكه04: "لقد كان وقتاً صعباً في حياتي وأُفكِّر في ذلك كل يوم. لقد كانت اللحظة الأسوأ في حياتي برمتها. لكنني تعلَّمت كيف أتعايش مع هذه الواقعة وأُركِّز على كرة القدم". 


وتابع قائلاً: "لكن بالطبع لا يُمكنني أبداً نسيان ما حدث، إنني آسف من كل قلبي لأقارب الضحية، سأحتفظ بهم دوما في تفكيري. هذه الحادثة ستظل جزءاً من قصة حياتي، كنت أتمنى أن لا تحدث أبداً". 


كما عرَّج حاريت في حديثه على تعلمه اللغة الألمانية بالقول: "لقد اكتسبت منها الكثير مؤخراً، النادي يدعمني كثيراً في هذا الجانب. مرتان في الأسبوع أُتابع دروساً مع بودو مانزي، كما أن زملائي في الفريق يُلقِّنوني بعضاً منها، إنني أتحسَّن يوماً بعد يوم". 


أما عن علاقته بمدربه الجديد دافيد فاغنر، فقد أوضح الدولي المغربي قائلاً: "إنه مؤمن بي ويثق بي. دائماً يقول لي إنني أطلب الكرة كثيراً وأنه علي أن أفعل شيئاً بها. إذا حصلت على الفرصة، أنا متأكد من أن الأمر سيعمل، ينبغي علي كذلك أن أذهب إلى المراوغة. في هذه اللحظة أشعر بالارتياح داخل وخارج الملعب".