كانافارو: "لا أتعجل تحديد مصيري مع منتخب الصين"

قبل ستة أشهر من انطلاق مشوار تصفيات كأس العالم 2022 لكرة القدم، خسرت مرتين وديا في غضون خمسة أيام، تحت قيادة المدرب ، لتتفاقم أزمة المنتخب الوطني.


وخسرت الصين بنفس النتيجة 1-0 أمام تايلاند يوم الخميس، وأوزبكستان يوم الاثنين، لتتأكد الصعوبات التي تنتظر المنتخب الوطني لإنهاء غيابه الطويل عن الظهور في نهائيا كأس العالم.


وفي النسخة المقبلة لكأس العالم في قطر سيكون قد مر 20 عاما على الظهور الوحيد للصين في النهائيات. ومع انطلاق التصفيات الآسيوية في سبتمبر، فإنه من الواضح أن المنتخب الصيني يفتقر للثقة إضافة إلى عدم حسم الإدارة الفنية للفريق.


وتحتاج تشكيلة الصين إلى إعادة البناء لكن لم يتحدد بعد إذا كان كانافارو، الذي تولى المهمة بشكل مؤقت لكنه يعمل أيضا كمدرب لفريق قوانغتشو إيفرجراند، سيستمر في منصبه بعقد طويل المدى.


وقال الإيطالي الفائز كلاعب بكأس العالم: ”لا أتعجل تحديد مصيري. هناك الكثير من الأشياء التي يجب مناقشتها مع الاتحاد والنادي. نحن في مباحثات لكننا لا نتعجل لأنني سأكون في حاجة إلى تسليم مهام عملي في النادي“.


وأضاف: ”مسؤولو الاتحاد تابعوا مبارياتنا ولديهم متطلبات أيضا، لكننا لم نتوصل بعد لأي اتفاق“.


ويحمل كانافارو سجلا متباينا كمدرب ليثير الشكوك حول مدى أحقيته لشغل المنصب.


وقاد مدافع ريال مدريد ويوفنتوس السابق فريق تيانجين قوانجيان للفوز بلقب دوري الدرجة الثانية في الصين عام 2016 لكن قوانغتشو فقد لقب الدوري الممتاز العام الماضي بعد سيطرة دامت سبع سنوات.


وقال المدرب البالغ عمره 45 عاما ”سيكون التحدي كبيرا. كلما زاد التحدي زاد التأثير. هناك آراء الكثير من الناس حول كيف تسير الأمور وكيف نحدد التشكيلة وحول مدى ضرورة إجراء تغييرات عديدة. أنا على المستوى الشخصي يمكنني البقاء لكن الأشياء لا تحسم في يوم واحد أو يومين“.


وبغض النظر عمن سيشغل المنصب فإنه سيكون مطالبا بإعادة بناء التشكيلة التي كانت صاحبة أكبر متوسط أعمار في كأس آسيا الأخيرة حيث بلغت دور الثمانية تحت قيادة المدرب الإيطالي المخضرم مارتشيلو ليبي رغم تقديم العديد من العروض الفنية غير المقنعة.


وترك ليبي منصبه بعد كأس آسيا مطلع العام الجري وسط انتقادات للمنتخب بعد هزيمة قاسية بنتيجة 3-صفر أمام إيران في دور الثمانية.

أهم الأخبار

آخر المستجدات

Loading interface...