الاتحاد الكاميروني يروي مجريات ''جحيم البليدة'' في مواجهة الجزائر - El botola - البطولة

الاتحاد الكاميروني يروي مجريات ''جحيم البليدة'' في مواجهة الجزائر

أمينة الحقوني
17 ماي 2022على الساعة22:48

أفصح في مقال نشره عبر مجلة "كورنر" التابعة له عن ما وصفه بـ "الجحيم الذي عاشه في البليدة بالجزائر" خلال مباراة الإياب ضد ، حيث عنون المقال بـ"البليدة من الجحيم إلى الجنة!"

وفيما يلي مضمون ما جاء بالتقرير المنشور:

"بعدما نجحت 'الأسود غير المروضة' في تحقيق الفوز في ملعب مصطفى تشاكر في البليدة بنتيجة 2 -1 على حساب ثعالب الصحراء، والذي منحها التأهل في ظروف قاسية لكأس العالم في قطر. من دوالا إلى البليدة ، نقدم لك رحلة إلى قلب الرحلة الاستكشافية المنتصرة لمنتخب الكاميرون.

وبعد أن أوقعت القرعة بين أسود الكاميرون والمنتخب الجزائري وبعد نسخة محاربي الصحراء الكارثية في كأس أمم أفريقيا، حرص الجزائريون على الحصول على تذكرة العبور لمونديال قطر وإظهار وجه آخر للعالم.

في المقابل، نجد الأسود الكاميرونية التي خرجت من 'الكان' في المركز الثالث تطمح هي الأخرى لتحقيق التأهل للعرس القاري هناك في قطر.

منتخبان قويان مصممان على تعويض جماهيرهما عن الانتكاسة الافريقية يلتقيان في دوالا في مباراة الذهاب التي انتهت بهزيمة الكاميرون على أرضها في سابقة منذ 1998، ورغم الهيمنة الكاميرونية الواضحة انتصرت الجزائر أمام جمهور كاميروني مذهول.

فوز ضمن للثعالب العبور نسبيا، لكن صحوة أسود ياوندي الذهنية وإعدادهم لمباراة العودة مفعلين علامة الخطر 'نحن في خطر ما دمنا نعلم أننا لسنا في خطر، ولكن عندما نعلم أننا في خطر، لا نبقى في خطر'.

كانت هذه الكلمات بمثابة نشيد ثورة حقيقي غير المعادلة خلال الـ48 ساعة التي سبقت رحيل الأسود الكاميرونية إلى الجزائر.

تم تحذير الوفد الكاميروني يوم المباراة من أن حركة المرور لن تكون سلسة، لهذا السبب غادر الفندق في وقت مبكر.

عند الوصول، اكتشف الكاميرونيون أن الملعب في حالة اضطراب، فالجماهير قريبة من غرف تغيير الملابس تصرخ في اتجاههم حينها أدركت العناصر الكاميرونية أنه لا وقت للتأملات الفلسفية حول العنصرية، حيث بدأت الصافرات مع النشيد الوطني الكاميروني ليأتي الرد سريعا بهدف إريك تشوبو- موتينغ وتعم الفرحة مدرجات أنصار الكاميرون.

لقد تم تخويف الكاميرونيين الموجودين في الملعب، وبعضهم كان يضع يده على رأسه وآخرون التجأوا للصلاة والدعاء إلى أن

جاء هدف الخلاص من توكو إيكامبي وعم الملعب صمت رهيب، ولم يُسمع سوى صوت الكاميرونيين حتى صافرة النهاية.

في دقيقتين فقط مررنا بكل المشاعر في الملعب، سقوط بلماضي على العشب ، أخذ محرز في البكاء ، وشلّ الجمهور الذي يكاد لا يصدق ما حدث بالفعل.

واستمرت الاحتفالات في غرفة خلع الملابس واستغرق الخروج من الملعب قرابة ساعتين بسبب تخوف الشرطة من غضب وخيبة أمل الجماهير الجزائرية.

في جحيم هذه البليدة انتزعت الكاميرون تذكرتها لنعيم قطر 2022".

وكان المنتخب الكاميروني قد حجز بطاقة العبور إلى قطر 2022، إثر انتصاره إيابا بهدفيْن لهدف في الجزائر، بعد أن انهزم ذهابا داخل ميدانه بهدف نظيف في الذهاب.

أخبار ذات صلة