لاعبون برازيليون يكشفون 'الرعب' الذي عاشوه قبل مغادرة أوكرانيا: "شاهدنا جثث بعض الموتى في الطريق!" - El botola - البطولة

لاعبون برازيليون يكشفون 'الرعب' الذي عاشوه قبل مغادرة أوكرانيا: "شاهدنا جثث بعض الموتى في الطريق!"

ع.و (البطولة)
03 مارس 2022على الساعة12:49

يعيش الشعب الأوكراني منذ يوم الخميس الماضي، "الرعب" بعد إعلان روسيا الحرب على أوكرانيا، وهو ما دفع بعض اللاعبين الأجانب الذين يمارسون في ، إلى البحث عن حلول لمغادرة البلاد رفقة عائلاتهم.


ومن بين الأجانب الذين يمارسون في الدوري الأوكراني، هناك حوالي 30 لاعبا برازيليا، 13 منهم يلعبون في فريق ، وكلهم اجتمعوا في فندق بكييف رفقة بعض لاعبي . وقال كارلوس دي بينا لاعب كرة القدم الأوروغوياني في دينامو كييف: "تغير كل شيء بين عشية وضحاها. صباح الخميس الماضي كنا في المنزل وبدأنا نسمع أصوات القنابل والطائرات المقاتلة. كانت بداية الكابوس". وقال البرازيلي مارلون مدافع شاختار: "سمعنا انفجارات طوال الوقت. بدأ الطعام ينفد. كان من الصعب التزام الهدوء".


وقرر اللاعبون مغادرة البلاد، وتلقوا دعما من طرف الاتحادين الأوكراني والأوروبي (يويفا) لمغادرة البلاد، فقضوا 17 ساعة عبر القطار، ثم 15 ساعة عبر الحافلة، للخروج من كييف صوب الحدود الرومانية، ومن هناك يمكنهم السفر إلى البرازيل. وقال مايكون لاعب شاختار الذي غادر البلاد رفقة زوجته ووالديه وأطفاله: "عندما غادرنا لم نكن نعرف ما الذي سيصادفنا في الطريق".


وقال بيدرينيو لاعب شاختار لوسائل الإعلام بمجرد وصوله إلى البرازيل: "أصعب شيء هو كل ما رأيناه في الطريق، أناس ماتوا وليس لهم علاقة بالموضوع. كانت ابنتي البالغة من العمر أربعة أشهر بين ذراعي، وأردتها فقط أن تكون بخير. لقد كانت صورًا رهيبة ومروعة".


أما تاليس برينير، اللاعب البرازيلي روخ لفيف الأوكراني، فقال عن رحلته من أوكرانيا إلى البرازيل: "كانت الحدود على بعد حوالي 80 كيلومترًا، لذلك اعتقدنا أن الوصول إلى هناك سيستغرق ساعة ونصف. غادرنا لفيف حوالي الساعة التاسعة مساءً ووصلنا إلى الحدود في الساعة الحادية عشرة صباحًا لليوم الموالي. كانت حركة المرور سيئة للغاية لدرجة أننا اضطررنا إلى قطع آخر 20 كيلومترًا سيرًا على الأقدام. لقد عشنا الجحيم، لأن الأرجنتيني فابريسيو ألفارينجا، لم يستطع المشي بشكل صحيح، كان يعاني من تمزق في أربطة الركبة وكان يمشي على عكازين. علاوة على ذلك، كان معه مولوده الجديد. لقد كانت تجربة وحشية".


وأضاف: "عند وصولنا إلى بولندا، منعونا من العبور، إلى أن أتت سيدة برازيلية وقامت بإخراجنا، ذهبنا صوب سلوفاكيا، لكننا لم ننجح في العبور، ثم توجهنا إلى هنغاريا، والوضع هناك كان أفضل... انتظرنا 15 ساعة، ثم غادرنا أوكرانيا يوم الإثنين الماضي".

أخبار ذات صلة