من بينهم السنغالي ميندي ومحترفي الأهلي المصري.. لاعبون أفارقة قد يضطرون للاختيار بين خوض "مونديال الأندية" أو "كأس أمم أفريقيا" في فبراير 2022 - El botola - البطولة

من بينهم السنغالي ميندي ومحترفي الأهلي المصري.. لاعبون أفارقة قد يضطرون للاختيار بين خوض "مونديال الأندية" أو "كأس أمم أفريقيا" في فبراير 2022

ج. ف (البطولة)
29 نونبر 2021على الساعة16:24

تجاهل الاتحاد الدولي لكرة القدم "أصوات المنتقدين" لبعض قراراته التي تنعكس سلبًا على الكرة الأفريقية، مؤكدًا أن ستُجرى بالإمارات العربية المتحدة في فبراير 2022، لتتزامن بذلك مع "الأدوار النهائية" التي ستقام بالكاميرون في نفس الفترة.


وتواجه العديد من الأندية الأوروبية والعالمية تهديدًا بفقدان أبرز لاعبيها الأفارقة مطلع العام المقبل، بسبب التزامهم مع منتخباتهم الوطنية بالمشاركة في كأس أمم أفريقيا، لكن بعضهم سيكون مجبرًا على الاختيار بين العرس الكروي الأفريقي أو الذهاب للإمارات لخوض "الموندياليتو".


وأكد الـ"كاف" عدم وجود أي خطر على "موعد" انطلاق "كان 2021" بالكاميرون، حيث ستجرى من 9 يناير 2022 إلى 6 فبراير، في حين ستُقام مباريات "مونديال الأندية" في الفترة ما بين 3 و12 فبراير من نفس العام.


وسيكون حارس مرمى ،، أمام موقف صعب للاختيار بين تمثيل فريقه في كأس العالم للأندية أو الدفاع عن ألوان خلال كأس أمم أفريقيا المقبلة، بجانب أمثلة أخرى كنجوم النادي الأهلي المصري،، و، الذين قد يضطرون للمفاضلة بين السفر مع منتخباتهم إلى الكاميرون أو مرافقة أنديتهم إلى الإمارات.


هذا وانتقد اللاعب المصري السابق، أحمد حسام "ميدو"، قرار إقامة مونديال الأندية في نفس الفترة التي ستشهد إجراء الأدوار النهائية لكأس أمم أفريقيا بالكاميرون، حيث غرّد قائلًا: "إقامة كأس العالم للأندية تزامنا مع كأس الأمم الأفريقية فيه عدم احترام من الاتحاد الدولي للكرة الأفريقية. هل يستطيع الفيفا إجراء البطولة في نفس توقيت كأس الأمم الأوروبية أو كوبا أمريكا؟ بالطبع لا!".

يُشار إلى أن مونديال الأندية 2021 سيشهد مشاركة الفائزين الستة ببطولات الأندية القارية: (بطل أوروبا)، (بطل آسيا)، (بطل أفريقيا)، (بطل الكونكاكاف)، (اختير لتمثيل أوقيانوسيا بسبب إلغاء دوري أبطال القارة في السنة الماضية) و (بطل كوبا ليبرتادوريس)، إلى جانب، بطل الدوري الإماراتي (البلد المضيف).

طاغات متعلقة

أخبار ذات صلة