الحكم المصري "الغندور" بعد إعادة اتهامه بـ"ظلم" إسبانيا: "هدف مبابي صحيح.. لذا فعنوان صحيفة 'ماركا' إشادة بي وليس هجوما علي" - El botola - البطولة

الحكم المصري "الغندور" بعد إعادة اتهامه بـ"ظلم" إسبانيا: "هدف مبابي صحيح.. لذا فعنوان صحيفة 'ماركا' إشادة بي وليس هجوما علي"

البطولة (وكالات)
13 أكتوبر 2021على الساعة09:00

علق الحكم المصري الدولي السابق، جمال الغندور، على إعادة اتهامه بـ"ظلم"في نهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم 2002، التي أقيمت في كوريا الجنوبية واليابان.


ولم يحتسب الغندور هدفين لمنتخب إسبانيا في دور الثمانية لمونديال 2002، الأول بداعي خطأ على أحد مهاجميه، والهدف الثاني بدعوى تخطي الكرة الملعب بحسب إشارة مساعده، آنذاك.


وتعرض الحكم الدولي المصري المعتزل لهجوم كبير من وسائل الإعلام الإسبانية، آنذاك، بدعوى مجاملته أصحاب الأرض على حساب منتخب بلادها، بعدما غادر المونديال أمام كوريا الجنوبية بركلات الترجيح.


وأعادت صحيفة "ماركا" الإسبانية، إلى الأذهان جمال الغندور، والمباراة المثيرة للجدل، وذلك بعد خسارة منتخب إسبانيا أمام نظيره بهدفين مقابل هدف واحد، في المباراة النهائية للنسخة الثانية، التي جمعتهما يوم الأحد الماضي، بدعوى فوز منتخب "الديوك" الفرنسية بهدف مشكوك في صحته للمهاجم ، الذي وضح أنه في حالة تسلل لحظة تمرير الكرة له.


ووصفت الصحيفة الإسبانية تقنية الفيديو "VAR" في هذه المباراة الأخيرة، بـ"فار الغندور"، في إشارة إلى مباراة فريقهم مع كوريا الجنوبية، التي أقيمت قبل 19 عاما، بزعم تشابه الخطأين التحكيمين، الأول في نهائي دوري الأمم الأوروبية، يوم الأحد الماضي، والثاني في ربع نهائي مونديال 2002.


ونقل موقع سكاي نيوز، عن الغندور أنه سعيد بربط الصحافة الإسبانية بين الحالتين، مؤكدا أن هدف مبابي الأخير في مرمى إسبانيا صحيح تماما، وموضحا أن عنوان الصحيفة إشادة به وليس هجوما عليه، مؤكدا أنه لم يرتكب أي خطأ تحكيمي في لقاء إسبانيا وكوريا الجنوبية، في مونديال 2002.


وأفاد الحكم الدولي المصري المعتزل بأن هدف إسبانيا الأول الملغى كان بسبب خطأ واضح على مهاجم فريقه، الذي جذب مدافع كوريا الجنوبية، آنذاك، وفي الهدف الثاني رفع الحكم المساعد رايته قبل وصول الكرة إلى مهاجم المنتخب الإسباني، وهو ما جعله يلغي الهدف.


وشدد جمال الغندور على أن الجانب الإيجابي من هجوم صحيفة ماركا الإسبانية، أنه جعل الأجيال الجديدة من عشاق الكرة المستديرة تتعرف إلى فترة ذهبية للتحكيم المصري، في وقت شارك الحكم المصري المعتزل في قيادة مباريات المونديال في نسختي 1998 التي جرت في فرنسا و2002 التي أقيمت في كوريا الجنوبية واليابان، وأدار خلالهما 6 لقاءات بواقع 3 مباريات في كل بطولة.

أخبار ذات صلة