إيفرا: "لقد حاربوا دوري السوبر لكن لماذا لم يفعلوا ذلك مع العنصرية؟ ببساطة لأنه لا يوجد مال في هذه القضية.. توقفوا عن نفاقكم"! - البطولة

إيفرا: "لقد حاربوا دوري السوبر لكن لماذا لم يفعلوا ذلك مع العنصرية؟ ببساطة لأنه لا يوجد مال في هذه القضية.. توقفوا عن نفاقكم"!

جمال ملكي (البطولة)
21 أبريل 2021 على الساعة 15:35

كشف اللاعب الفرنسي السابق، باتريس إيفرا، موقفه من "الضجة" التي أحدثها "دوري السوبر الأوروبي"، وكيف "تفاعل" الاتحاد الدولي والأوروبي لكرة القدم مع إنشاء هذه "البطولة الجديدة".


ويرى نجم السابق، أن كرة القدم يتحكم فيها "رجال الأعمال"، وأن تحرك الـ"فيفا" والـ"يويفا" لمنع إحداث "دوري السوبر"، لم يكن بهدف ترك الكرة ملكا للجماهير، بل لأن البطولة الجديدة تشكل خطرا على المسؤولين، كما دعا إلى ضرورة "التماسك والاتحاد" في جميع القضايا، مثل ما حدث في الساعات الـ 72 الماضية.


وخرج إيفرا في مقطع فيديو، نشره عبر حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، وقال"بعد الإعلان عن إنشاء دوري السوبر، احتشد الجميع للتنديد بالمشروع. رئيس الفيفا قال إنه سيضع قواعد لمنع الدوري من الخروج للوجود، وقد قال سياسيون مثل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إنهم سيتخذون قرارات لوقف هذا المشروع على الفور. حسنًا، لكن لدي سؤال بسيط: لماذا لا نمتلك نفس الطاقة ونفس الشغف لمحاربة العنصرية في كرة القدم؟ تعرفون لماذا؟ لأنه لا يوجد مال في هذه القضية. لذا توقفوا عن نفاقكم! توقفوا عن استخدام الجماهير بينما لا تستغرقون حتى 5 ثوانٍ لالتقاط الصور معهم!".


وأضاف: "المسؤولون هم مجرد رجال أعمال، إنهم لا يهتمون بكرة القدم، إنهم لا يشاهدون حتى فرقهم عندما تلعب، لا يعرفون لاعبي أنديتهم لأنهم لا يفكرون إلا بالمال. دعونا نحمل نفس الالتزام في جميع المعارك مثل العنصرية، أو البيئة. يعتقد الناس أن هذا كله مجرد فيلم. لا، علينا إنقاذ الكوكب".


وختم قائلا: "آمل أن تكونوا قد تعلمتم بعض الأشياء في الحياة خلال الـ 72 الماضية. ليس فقط فيما يتعلق بكرة القدم. لكن أن ندرك أنه عندما تريد أن تفعل شيئًا ما، يمكنك ذلك. لذا توقفوا عن نفاقكم وتماسكوا معًا في جميع القضايا، ليس من أجل كرة القدم فقط".


تجدر الإشارة، إلى أن أندية ، أعلنت أمس الثلاثاء "اسنحابها" من "دوري السوبر الأوروبي"، ثم سار الإسباني على نفس المنوال، ونفس الشيء بالنسبة لناديي و الإيطاليين.


أخبار ذات صلة