مناصرو الجيش الملكي يمتلؤون سُخطاً ويستهجنون ضَمَّ خالد العسكري إلى الطاقم الفني للنادي - البطولة

مناصرو الجيش الملكي يمتلؤون سُخطاً ويستهجنون ضَمَّ خالد العسكري إلى الطاقم الفني للنادي

أيوب رفيق (البطولة)
24 نونبر 2020 على الساعة 16:23

استهجنت فئة عريضة من جماهير نادي الجيش الملكي قرار ضم الحارس السابق، خالد العسكري، إلى الطاقم التقني للفريق العسكري، بعدما أُوكلت له مهمة مساعد مدرب حراس المرمى داخل "الزعيم"، مُبديةً معارضتها التامة لخطوة التعاقد مع حامي عرين الفريق العسكري والرجاء الرياضي سابقاً.


وأشْهَرَ مُناصرو "الألوان الثلاثة" رفضهم لالتحاق العسكري بالطاقم الذي يقوده الإطار عبد الرحيم طاليب، واستندوا في موقفهم على طيِّ الحارس السابق لمساره مع الجيش الملكي بـ"نكران" و"جحود"، على حد تعبيرهم، واتجاهه إلى خوض تجارب كروية أخرى أعاد لها الفضل الكامل في الأوج الذي شهدته مسيرته في وقتٍ من الأوقات.


واعتبر "العساكر" أن حارس شباب الريف الحسيمي سابقاً تنكَّر لانتمائهِ في مرحلةً من المراحل إلى الجيش الملكي، وانطلق متجاهلاً ومُتحرّراً من التجربة التي عاشها مع النادي الرباطي، والتي أُصيب فيها العسكري بأزمة نفسية جراء الأخطاء التي اقترفها في مجموعة من المباريات لدى ذودِه عن مرمى الفريق.


وجرى استقدام العسكري ليشغل منصب مساعد مدرب الحراس، فريد سلامات، بمعية لاعب الفريق السابق، عادل السراج، الذي سيُناط به دور المساعد الثاني للمدرب، بعد الإطار محسن بوهلال، قادماً من محطة راكم فيها رصيداً من الخبرة داخل نهضة بركان.


إلى ذلك، لازالت جَذوة الغضب الذي يُبديه المشجعون تُجاه الوضع السائد داخل النادي مُشتعلةً؛ وهو ما ترافعت ضده جماهير النادي في مجموعة من المناسبات في الأسابيع والأشهر الماضية، على هيئةِ وقفات احتجاجية نظَّمها الأنصار لإبراز الامتعاض الذي يَسْكُنهم بشأن المُقاربة المُعتمدة في إدارة وتسيير شؤون الجيش.


ويستعد رجال المدرب عبد الرحيم طاليب، في المرحلة الراهنة، لما ينتظرهم في الموسم الكروي القادم، وأبرم النادي في الميركاتو خمس صفقات؛ يتعلق الأمر بزكريا فاتي وجاد أصواب ويانيك بانغلا ثم ربيع حريمات ورضا مهناوي.

أخبار ذات صلة