هيرفي رونار: "ترديد النشيد الوطني في مباراة البرتغال هي اللحظة الأكثر سحرًا بالنسبة لي" - البطولة

هيرفي رونار: "ترديد النشيد الوطني في مباراة البرتغال هي اللحظة الأكثر سحرًا بالنسبة لي"

إسماعيل نعمان
21 أبريل 2020 على الساعة 13:49

تحدث، المدرب الحالي للمنتخب عن المباريات التي طبعت ذاكرته، خلال الأربع سنوات التي كان فيها مدربا لـ "الأسود"، معتبرا أن عزف وترديد النشيد الوطني خلال مباراة في نهائيات ، هي اللحظة "الأكثر سحرا" بالنسبة له.


وصرح الناخب الوطني الأسبق، في حوار عبر تقنية "المباشر"، أنه يحتفظ بالعديد من المباريات المرجعية، حيث قال: "سأكون جشعًا نوعا ما، وسأختار 3 مباريات، الأولى ضد مالي حين انتصرنا بسداسية نظيفة، إذ شهدت تلك المواجهة عودة حكيم زياش، واللعب بأشرف حكيمي كظهير أيسر، ثم مباراة التأهل للمونديال، حينما تجاوزنا عقبة الكوت ديفوار بأبيدجان، بالإضافة لمقابلة البرتغال رغم الهزيمة، والأداء التحكيمي الذي سأتحفظ عليه".


وأكد المدرب ذو 51 سنة، أن لحظة عزف النشيد الوطني خلال مباراة البرتغال في نهائيات كأس العالم 2018 بروسيا، هي الأبرز في مسيرته رفقة "الأسود"، حيث أردف: "40 ألف مغربي بالملعب يغنون النشيد الوطني المغربي، هي لحظة ساحرة وستظل الأكثر جمالية بالنسبة لي".


وكانت الجامعة الملكية لكرة القدم، قد تعاقدت مع المدرب الفرنسي في فبراير من عام 2016، حيث نجح في قيادة "الأسود" للدور الثاني من بعد غياب دام لسنوات، قبل أن يتمكن بعدها من قيادة النخبة الوطنية لنهائيات كأس العالم بروسيا، بعد إخفاق استمر طيلة 20 سنة.

طاغات متعلقة

أخبار ذات صلة