أساطير 'لا ليغا' | أندريس إنييستا.. "الرجل الذي لا يتوقف عن التعلم من أخطائه"

خصصت رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم ""، فقرتها "أساطير لا ليغا"، للنجم ، "الرجل الذي لا يتوقف عن التعلم من أخطائه".


وأشارت "لا ليغا"، أن إنييستا، لم يكن يوما، "متخوفا من ارتكاب الأخطاء والتعلم منها"، بحيث دائما كان مفتاح نجاحه كلاعب، هو "التعلم من الأخطاء".


الفائز بكأس العالم 2010 مع منتخب إسبانيا، يعترف أنه "أخذ بعض المنعطفات الخاطئة على طول طريق مسيرته"، لكن كان من المهم "أن يكون المرء مستعدًا دائمًا لتجربة أشياء جديدة وتعلم الدروس".

ويقول إنيستا: "لقد كنت دائمًا واضحًا جدًا بشأن ما أردت القيام به، وكان ذلك هو الأهم بالنسبة لي دائمًا. كان الهدف الرئيسي دائمًا هو تعلم الأشياء لتصبح لاعبًا أفضل، واحترام من حولي دائمًا. لقد كان هذا طريقي. ربما كنت قد فعلت بعض الأشياء بشكل مختلف، لا أعرف. هناك أشياء قمت بها بشكل جيد، والبعض الآخر ليس جيدًا، لكن هذه هي الحياة. عندما ترتكب أخطاء، يمكنك تصحيحها والمضي قدمًا".

وُلد إنييستا شهر ماي من عام 1984، وانضم لأكاديمية الشهيرة، "لا ماسيا"، وعمره 12 سنة، ويعتبر والده، كأفضل شخصية أثرت في مسيرته الكروية: "كان والدي أهم شخصية في حياتي المهنية. لم يكن مدربي، ولكنني كنت أرافقه منذ أن كنت صغيرا. كان أول من قدم لي كرة بلاستيكية في المنزل. كان يقول لي دائما، أن الرأي الأهم هو رأي مدربي. بحيث يجب علي دائما، القيام بما يقوله لي المدرب".


تجدر الإشارة، إلى أن إنييستا، خاض 16 سنة مع برشلونة، قبل الانتقال صيف فيسيل كوبي الياباني صيف 2018، وتُوج مع الفريق الكتالوني، بـ 32 لقبا: الدوري الإسباني (9)، (4)، (6)، (3)، (7)، (3).


أهم الأخبار

آخر المستجدات

Loading interface...