خليلوزيتش يؤكد صعُوبة مِراسه: "إنني مُشكّلَ من صخر 'الغرانيت'.. لن أتحدث عن مستقبلي فنتائجي هي من تتكلّم عني" - El botola - البطولة

خليلوزيتش يؤكد صعُوبة مِراسه: "إنني مُشكّلَ من صخر 'الغرانيت'.. لن أتحدث عن مستقبلي فنتائجي هي من تتكلّم عني"

م.ذ (البطولة)
17 أبريل 2022على الساعة20:33

حاول مدرب ، ، إبراز صُعوبة مِراسه وصموده أمام الانتقادات وعدم تأثّره بها، في إجابته ضمن حوار مع موقع "sportske" حول الجدل الذي يُثيره مستقبل داخل الشارع الرياضي المغربي، رغم التأهل إلى قطر 2022.

وقال الإطار البوسني في حديثه مع المنبر الإعلامي المذكور: "هل تعلم من أين أنحدر؟ إنني أنتمي لجابلانيكا، وهي مدينة معروفة بصخر 'الغرانيت'، لذلك فأنا مُكوَّن ومُشكّل من 'غرانيت' جابلانيكا"، قبل أن يُضيف قائلاً: "أعرف شيئا واحداً، هو أنني لطالما حققت الانتصارات، هل ينبغي أن أبدأ في الانهزام حتى يكون انتقادي مُبرّراً".

وتابع: "بكل صدق، لا أدري ما يحدث، هناك الكثير من الأشياء تُكتب في وسائل الإعلام، لكنني الآن في إجازة بباريس لبضعة أيام"، ثم أجاب عما إذا كان عليه الحديث إلى رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، فوزي لقجع، بشأن مستقبله: "عما علي أن أتحدث؟ عن التأهل إلى كأس العالم وتحقيق الانتصارات؟".

"إنني أتحدث على أرضية الملعب فقط، نتائجي هي من تتكلم عني، ليس لدي أي شيء لأناقشه"، يُردف خليلوزيتش، مُبدياً في سياق آخر رفضه الحديث عن مسألة اللاعب حكيم زياش، بتشديده على أنه يركز فقط على المجموعة الحالية للمنتخب الوطني.

يُذكر أن رئيس جامعة الكرة، فوزي لقجع، أكَّد، في حديث له قبل بضعة أيام، اجتماعا سيدور بينه وبين خليلوزيتش، للتطرق إلى قضية اللاعبين المُستبعدين، أبرزهم حكيم زياش ونصير مزراوي وعبد الرزاق حمد الله، وذلك قبل ستة أشهر من انطلاق المونديال.

أخبار ذات صلة