تخلُّف ا. الخميسات عن تقديم التحاليل المخبرية وتشبث ك. المراكشي بعدم خوض المباراة يثير تعجب الجماهير.. هل هو "سوء تدبير" أم "نتيجة سهو"؟ - البطولة

تخلُّف ا. الخميسات عن تقديم التحاليل المخبرية وتشبث ك. المراكشي بعدم خوض المباراة يثير تعجب الجماهير.. هل هو "سوء تدبير" أم "نتيجة سهو"؟

إسماعيل نعمان (البطولة)
17 ماي 2021 على الساعة 22:55

لا زال مسلسل المباراة التي كانت ستجمع يوم أمس الأحد متواصلا، بعد رفع مسؤولي ممثلي عاصمة النخيل لـ"راية العصيان"، وتشبثهم بقرار عدم خوض المواجهة، التي قررت الجامعة إعادتها غدا الثلاثاء.


وانطلقت أولى الشرارات حين حَالَ ممثلو السلطات المحلية بمدينة مراكش، دون دخول لاعبي الاتحاد الزموري للخميسات إلى أرضية "الملعب الكبير لمراكش" لمواجهة الكوكب المحلي، بسبب عدم تقديمهم لنتائج التحاليل المخبرية الخاصة بالكشف عن فيروس "كورونا" المستجد.


وأبدى العديد من المتتبعين للواقعة استغرابهم من عدم تقديم الفريق الزموري لنتائج تحاليل "كورونا"، رغم إجرائها يوم الجمعة الماضي، أي قبل 48 ساعة من موعد المواجهة، ومبيتهم بالمدينة الحمراء في ليلة المباراة.


وبعد زهاء 24 ساعة من "موعد المباراة المحدد"، أصدرت العصبة الاحترافية لكرة القدم قرارا ارتأت فيه إعادة برمجة المواجهة يوم غد الثلاثاء، على الساعة السابعة مساء (غرنينيتش +1).

وجاء قرار العصبة الاحترافية بعد اطلاعها على الوثائق التي تؤكد خلو مكونات الاتحاد من الفيروس التاجي، وإجرائهم التحاليل قبل 48 ساعة من تاريخ المواجهة، مع إرجاع التأخير في الحصول على النتائج لتزامن موعد المباراة مع إجازة عيد الفطر التي يحظى بها موظفو مختبر التحليلات.


وتواصل "مسلسل الشد والجذب" بعدها حين أعلن مسؤولو ممثل عاصمة النخيل عن تمردهم على قرار العصبة الاحترافية لكرة القدم، متشبثين بقرار عدم خوض مباراة الغد، ومطالبين بمنحهم نقاط المواجهة "كاملة" لعدم تقديم خصمهم لنتائج التحاليل في الوقت المحدد.

وتشير دوريات الجامعة الملكية لكرة القدم إلى إمكانية إعادة المباراة في حالة القوة القاهرة، وهو الأمر الذي سارت في اتجاهه العصبة الاحترافية انطلاقا من الأسباب التي سردتها وبنت عليها قرارها المتخذ عصر يومه الإثنين، وهو ما يعزز فرضية إعادة إجراء المواجهة.


وفي الوقت ذاته، ابدى العديد من المتتبعين للواقعة استغرابهم الكبير مما يقع، حيث أشار البعض بـ"علامات التعجب" لسقوط مسؤولي الاتحاد الزموري للخميسات في مصيدة "السهو"، وعدم تقديمهم لنتائج التحاليل في الوقت المحدد، في حين فضلت فئة أخرى وضع "إشارات الاستفهام" حول قرار العصبة الاحترافية القاضي بإعادة المباراة.


يذكر أن المباراة تدخل ضمن إطار الجولة الـ22 من البطولة الاحترافية "إنوي" - القسم الثاني، علما أن الكوكب المراكشي يحتل المركز الـ14 برصيد 21 نقطة، بينما تشغل الكتيبة الزمورية المرتبة السابعة برصيد 31 نقطة.

أخبار ذات صلة