كلوب : "لا يوجد سبب لرحيل صلاح عن ليفربول وأخطأت حين منحت ألكسندر أرنولد شارة القيادة" - El botola - البطولة

كلوب : "لا يوجد سبب لرحيل صلاح عن ليفربول وأخطأت حين منحت ألكسندر أرنولد شارة القيادة"

ف . ع (البطولة)
26 دجنبر 2020على الساعة12:32

تحدث مدرب "" عن التكهنات المحيطة بمستقبل نجمه "محمد صلاح"، والشائعات التي ربطته بالرحيل عن قلعة "الأنفيلد" بنهاية الموسم الحالي.


وكان محمد صلاح مثيرًا للإعجاب منذ انتقاله إلى الميرسيسايد، قادمًا من روما، في صيف عام 2017، بقيمة 42 مليون يورو.


وسجل صلاح 110 هدفًا في 173 مباراة له مع ليفربول، ليحصل على لقب دوري أبطال أوروبا وكأس الدوري الإنجليزي الممتاز.


وقبل مباراة "الريدز" على أرضه ضد وست بروميتش، يوم الأحد، طُلب من كلوب التعليق على موقف صلاح، وفضل الألماني إخماد الشائعات المستمرة بشكل نهائي.


وقال مدرب ليفربول: "السبب الوحيد لمغادرة ليفربول في الوقت الحالي هو الطقس، ما هو أي سبب آخر؟ إنه أحد أكبر الأندية في العالم، نحن ندفع أموالًا جيدة، ربما ليس الأكثر ولكننا ندفع جيدًا، لدينا ملعبًا مثيرًا مع مشجعين بارزين، لدينا قاعدة جماهيرية في جميع أنحاء العالم وألواننا حمراء، وهو أجمل لون على أي حال".


ثم أضاف: "لا يمكنك إجبار أي شخص على البقاء، ولكن هذا كل شيء، نجري تغييرات ونجلب اللاعبين، وإذا أراد أحد اللاعبين المغادرة، فلا يمكننا أن نعيقه؛ كل ما في الأمر أنني لن أفهم لماذا يريد شخص ما الرحيل؟".


وفسر كلوب ما قاله صلاح لصحيفة "آس" أمام الصحفيين قائلاً: "عندما أجاب مو على السؤال، كان الأمر أن هذه الأندية قد تكون مهتمة ولم يستبعد ذلك، إذا سألت أي لاعب في العالم لا يلعب لبرشلونة أو ريال مدريد إذا كان بإمكانه تخيل اللعب هناك يومًا ما، هل سيقول: لا .. كرة القدم الإسبانية ليست مناسبة لي، لماذا يقول ذلك؟".


ثم تابع: "الشيء الوحيد الذي قاله صلاح هو أننا سنرى الأمر، وهو في يد النادي، هذا صحيح بنسبة 100٪ ويتعلق بإجراء محادثات حول المستقبل، كل شيء على ما يرام حقاً، من الواضح أن مو لاعب مهم للغاية بالنسبة لي، ولكن هذه القصة ليست كما صورت".


وأخيرًا اعترف مدرب ليفربول "يورجن كلوب"، بأنه أخطأ عندما فضل "ترينت ألكسندر-أرنولد" كقائد للفريق، خلال مباراة ميتلاند الشهيرة بدوري أبطال أوروبا.


وقال كلوب في هذا الصدد: "كنت قائدًا لفترة طويلة في مسيرتي وكنت أفكر دائمًا.. يا لها من وظيفة؛ لأنه لا يوجد الكثير من الفوائد وهناك الكثير من العمل، لم أشعر بأهمية أن أكون قائدًا، قبل المباراة لم أكن أدرك مدى أهمية ذلك بالنسبة للاعبين ولم أدرك حجم قصة ترينت".


وواصل حديثه: "القاعدة هنا هي أن لدينا لجنة اللاعبين، اللجنة هي جوردان هندرسون وجيمس ميلنر وفيرجيل فان ديك وجيني فينالدوم، هؤلاء هم إلى حد كبير القادة الأربعة، إذا لم يتمكنوا جميعًا من اللعب، فعادة ما يكون اللاعب المختار هو الأقدم في النادي، وهذا ما رأيته هو ترينت، لا أقصد مع فرق الشباب، ولكن في مسيرته الاحترافية، ثم أخبرني أحدهم أنه على هذا الأساس كان يجب أن يكون ديفوك أوريجي، لذلك كان خطأي".


وأنهى حديثه المطول: "بعد ذلك تحدثت إلى مو حول هذا الموضوع، ثم أدركت أن الأمر لم ينجح بشكل جيد لذا أوضحت ذلك، ولكن من الواضح أنه كان قد أجرى المقابلة، هذه ليست مشكلة بالنسبة لي، نعم أصيب بخيبة أمل، لم أفعل ذلك عن قصد، وإذا ارتكبت خطأ، فهو أنني لم أعين أوريجي في هذا اليوم".

أخبار ذات صلة