ريال مدريد يستقبل أتلتيك بيلباو اليوم وبرشلونة يواجه ريال سوسييداد غدًا في الليغا - البطولة

ريال مدريد يستقبل أتلتيك بيلباو اليوم وبرشلونة يواجه ريال سوسييداد غدًا في الليغا

د ب أ
15 دجنبر 2020 على الساعة 08:37

قبل أسابيع من المشاركة المرتقبة للفرق الأربعة في كأس السوبر الإسباني، ستخوض فرق و و و، فعاليات المرحلة التاسعة عشرة من .

وكان ريال مدريد وبرشلونة، قد ضمنا بلوغ فعاليات كأس السوبر، التي تقام في يناير المقبل، باحتلالهما المركزين الأول والثاني في الدوري الإسباني بالموسم الماضي.

وضمن بيلباو وسوسييداد التأهل لكأس السوبر من خلال بلوغهما المباراة النهائية لبطولة في الموسم الماضي.

وتم تقديم مباراتي ريال مدريد مع بيلباو إلى اليوم الثلاثاء، وبرشلونة مع سوسييداد إلى غدٍ الأربعاء، علمًا بأنهما ينتميان إلى المرحلة التاسعة عشرة من الليغا.

ويستطيع الريال وبرشلونة الاستفادة كثيرا من هاتين المباراتين أمام ممثلي إقليم الباسك، حيث يمكن للريال مواصلة انتفاضته، مستفيدًا من الدفعة المعنوية الكبيرة التي نالها من الفوز الثمين على أتلتيكو.

وفي الوقت نفسه، يستطيع برشلونة استعادة مزيد من التوازن وتحقيق انتصارين متتاليين للمرة الثانية فقط في الموسم الحالي بالدوري الإسباني، حيث كانت المرة الأولى في أول مباراتين له بالمسابقة.

وكان برشلونة قد استعاد بعض توازنه بالفوز الصعب على ليفانتي 1-0، أول أمس الأحد، في المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الإسباني.

واعتمد ريال مدريد بشكل كبير في انتفاضته خلال الفترة الماضية على المستوى المميز الذي ظهر عليه ثنائي خط الوسط، توني كروس ولوكا مودريتش.

وحقق الملكي، الفوز في آخر 3 مباريات خاضها، حيث تغلب على إشبيلية وأتلتيكو في الدوري الإسباني، وبوروسيا مونشنجلادباخ في دوري الأبطال.

وقال زين الدين زيدان، المدير الفني للريال، بعد الأداء الراقي للفريق أمام أتلتيكو أمس الأول السبت "خط وسط فريقنا ما زال على المستوى الذي حققنا به لقب دوري الأبطال في 3 مواسم متتالية".

وأشادت صحيفة "الباييس" بالمستوى المميز لكروس وإسهامه في فوز الفريق بديربي مدريد.

وأشارت إلى أن كروس لعب 87 تمريرة دقيقة خلال هذه المباراة، وأن 12 من هذه التمريرات كانت طويلة، وأن نسبة نجاح تمريراته بلغت 97% خلال هذه المباراة.

ولجأ زيدان لتطوير خططه في آخر مباراتين للفريق، حيث جعل كاسيميرو قريبًا من كروس ومودريتش، مما منحهما فرصة أكبر لاستخلاص الكرة والاستحواذ عليها.


وقال زيدان "ضغطنا على المنافس بكفاءة عالية على مدار المباراة، سنحت لهم فرصة واحدة حقا. سيطرنا على مجريات اللعب في المباراة".

في المقابل، لا يبدو برشلونة بهذا الوضع الجيد، كما أن الفريق سيلتقي سوسييداد الذي يقتسم مع أتلتيكو مدريد حاليا صدارة الدوري الإسباني.

ويبلغ الفارق بين برشلونة صاحب المركز الثامن وسوسييداد المتصدر، 9 نقاط، علمًا بأن سوسييداد خاض حتى الآن 13 مباراة مقابل 11 مباراة فقط لبرشلونة في الليجا.

ولم يتوقع أحد، هذا السيناريو بما في ذلك المدرب الهولندي رونالد كومان لدى توليه منصب المدير الفني لبرشلونة في صيف هذا العام.

وقال كومان "يمكننا بالطبع أن نفوز بلقب الدوري، إذا تحسن مستوانا وزادت ثقتنا وأتممنا كفاءتنا أمام مرمى المنافس. وقتها ستكون لدينا الفرصة".

وخسر برشلونة 4 مباريات مقابل 5 انتصارات وتعادلين، في المباريات التي خاضها بالبطولة حتى الآن، وقبل فوزه على ليفانتي، كان الفارق بين برشلونة وفرق منطقة الهبوط بجدول المسابقة قاصرًا على 3 نقاط.

وفرض برشلونة سيطرته على مجريات اللعب في مباراة الأمس، لكن نجمه ليونيل ميسي احتاج إلى 10 تسديدات على المرمى، ليسجل الهدف الوحيد للمباراة في شباك ليفانتي المتواضع.

وقال كومان "إنها مسألة ثقة، إذا دارت الكرة واهتزت الشباك، سيكون لدى المهاجم إيمان بإمكانية تسجيل الهدف التالي".

ولم يكن كومان سعيدًا بالسؤال الذي وجه إليه بشأن قرار الدفع بقلب دفاع ثالث للحفاظ على انتصار الفريق أمام ليفانتي.

وردًا على إشارة من أحد الصحفيين إلى أن طريقة لعب برشلونة كانت الدفاع من خلال الاستحواذ على الكرة وعدم الدفع بمزيد من المدافعين في الملعب، قال كومان "إذا لم تكن تفهم هذا، فالأفضل أن تترك الأمر".

وقال إيمانول ألجواسيل المدير الفني لسوسييداد، إنه يأمل ألا يواصل من حوله الحديث عن الفريق، ووضعه في صدارة الدوري الإسباني.

ويأمل سوسييداد في أن يكون لاعبه المخضرم ديفيد سيلفا جاهزا للمباراة بعد غد على ملعب "كامب نو"، بعدما لعب لمدة نصف ساعة فقط في مباراة الفريق التي تعادل فيها مع إيبار أمس الأحد، وذلك بعد تعافيه من الإصابة.

لكن الفريق سيفتقد بالتأكيد جهود لاعبه الدولي ميكيل أويارزابال، الذي يرجح ألا يكتمل تعافيه من الإصابة قبل المباراة.