أضلاع الفساد بالـ"كاف" تضع أيديها على أعناقها في انتظار عقوبات "إضافية" من الـ"فيفا" - البطولة

أضلاع الفساد بالـ"كاف" تضع أيديها على أعناقها في انتظار عقوبات "إضافية" من الـ"فيفا"

ج. ف (البطولة)
23 نونبر 2020 على الساعة 17:29

أصدر الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، صباح يومه الإثنين، قرارًا يقضي بإيقاف الملغاشي أحمد أحمد، رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (الكاف)، عن ممارسة أي نشاط كروي طيلة السنوات الـ5 القادمة.


وكشف الـ"فيفا" عن بعض الأسباب التي دفعته لإيقاف أحمد أحمد، لعل أبرزها خرق "واجب الولاء"، و "عرض وقبول الهدايا أو مزايا أخرى"، بالإضافة إلى "الإساءة لاستخدام المنصب"، وكذا "اختلاس الأموال".

ثم أصدر الاتحاد الأفريقي بيانًا على موقعه الرسمي، للتعقيب على قرار الـ"فيفا"، مؤكدًا استمرار الكونغولي، كونستانت سليماني عوماري، كرئيس مؤقت له بدلًا من الملغاشي، أحمد أحمد، إلى حين النظر في قضايا واتّهامات أخرى موّجهة إلى الرئيس الذي حلّ مكان الكاميروني، عيسى حياتو، في انتخابات 2017، بالإضافة إلى أعضاء آخرين من المكتب التنفيذي.

ومن المرجح أن تصدر "عقوبات إضافية" من الاتحاد الدولي (الفيفا) في حق أحمد أحمد وآخرين، على خلفية "تهم الفساد" الموجّهة إليهم في قضية البث التلفزيوني وشركة "لاغاردير سبورت" (المعروفة بـ"سبورت فايف" بعد تغيير اسمها في ماي الماضي).

ويرى المراقبون والمحللون أن الكونغولي، كونستانت سليماني عوماري، لن يستمر لأكثر من شهرين في رئاسة الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، بسبب وجوده على لائحة المتّهمين بـ"قضايا فساد"، سيتم النظر والحسم فيها قبل منتصف يناير المقبل (2021).

وخلّفت العديد من القضايا والنزاعات على مستوى كرة القدم الأفريقية في السنوات الأخيرة، شبهات "فساد" لدى عدد كبير من مسؤولي الـ"كاف"، على رأسهم الملغاشي أحمد أحمد، ونائبه الأول كونستانت عوماري، وأعضاء آخرين عُرفوا بنفوذهم واشتغالهم "خلف الكواليس" داخل الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، منذ عهد الكاميروني عيسى حياتو.


يُذكر أن الـ"كاف" واجه العديد من المشاكل على مستوى التسيير والتنظيم خلال السنوات الماضية، منها "أحداث وفضائح" تابعها العالم في العديد من المباريات والمواعيد الكروية الهامة، بالإضافة إلى "الصفقات" التي رافقتها "اتّهامات داخلية" بالفساد وسوء تدبير المال العام.

طاغات متعلقة

أخبار ذات صلة