منديل يَحْضُر لمعسكر "الأسود" بمباراة واحدة مع شالكه04 هذا الموسم.. هل تعيش الكرة المغربية أزمة في مركز الظهير الأيسر؟ - البطولة

منديل يَحْضُر لمعسكر "الأسود" بمباراة واحدة مع شالكه04 هذا الموسم.. هل تعيش الكرة المغربية أزمة في مركز الظهير الأيسر؟

أيوب رفيق (البطولة)
11 نونبر 2020 على الساعة 14:47

ظلَّ مركز الظهير الأيسر على امتداد سنوات ولازال موقعاً تَقِلُّ فيه الخيارات داخل ، وباتت هذه الأخيرة عاجزة عن تفريخ أسماء تُغني الحلول البشرية في الرواق الأيسر الدفاعي، مما يجعل مدربي المنتخبات الوطنية، على رأسهم المنتخب الأول، مُحاصرين بضيق هامش الاختيار في هذا الجانب.


وشكَّل استدعاء ، لاعب ، لمعسكر "أسود الأطلس" الحالي، خطوة جرَّت على الناخب الوطني، ، انتقادات لاذعة ومؤاخذات من الشارع الرياضي، الذي اعتبر أن صاحب الـ21 سنة لا يستحق مكاناً في المجموعة، لانخفاض مستواه وانعدام تنافسيته، ذلك أنه خاض مباراة واحدة فقط هذا الموسم رفقة "الأزرق الملكي".


وفي تعقيبه على الجدل الذي رافق المناداة على منديل، قال المدرب البوسني الأصل، إنه لم يعثر بعد على ظهير أيسر آخر بوسعه أداء المهام المنوطة به، لافتاً إلى أنه وجد نفسه مُجبراً على توجيه الدَّعوة للاعب ليل وديجون الفرنسييْن سابقاً.


ورغم إنشاء مراكز تكوين وأكاديميات بالمغرب في العقد الأخير، أبرزها "أكاديمية محمد السادس"، إلاَّ أن ذلك لم يُساعد على إنتاج لاعبين في المستوى المأمول ضمن هذا المركز، بخلاف العقود السابقة التي عرفت ازدهاراً للكرة الوطنية في هذا الموقع، حيث شهدت مرور أسماء من قبيل عبد الكريم الحضريوي وعبد المجيد لمريس.


وعلى غرار خلفه خليلوزيتش، اضطر الناخب الوطني السابق، ، إلى توجيه الدعوة لمنديل خلال فترة إشرافه على المنتخب الوطني، ولجأ في مباريات كثيرة إلى الاعتماد على كظهير أيسر، لسد الخصاص الذي يشكوه المنتخب المغربي في هذا المركز.


ولازم منديل دكة البدلاء هذا الموسم في معظم مباريات فريقه الألماني، مع مشاركة وحيدة كانت في إطار مسابقة الكأس، وذلك لـ63 دقيقة، مما يعكس أداء اللاعب في الوقت الحالي ودرجة ابتعاده عن أجواء التباري والمقابلات الرسمية.


وحضر إبن مدينة الدار البيضاء في 48 مباراة مع المنتخب المغربي، إلا أنه لم يُشارك سوى في 13 منها، سواء كأساسي أو بديل، إذ يُعد خياراً ثانويا داخل منظومة "أسود الأطلس".

طاغات متعلقة

أخبار ذات صلة