دوري الأمم الأوروبية: إيطاليا تتعادل مع بولندا وتنفرد بصدارة مجموعتها - البطولة

دوري الأمم الأوروبية: إيطاليا تتعادل مع بولندا وتنفرد بصدارة مجموعتها

وكالات: د.ب.أ
11 أكتوبر 2020 على الساعة 20:32

انفرد بصدارة المجموعة الأولى بدوري القسم الأول ببطولة ، عقب تعادله سلبيا مع مضيفه اليوم الأحد، في الجولة الثالثة من المسابقة.


ولم يتمكن منتخبا إيطاليا وبولندا من استغلال الفرص التي لاحت لهما طوال اللقاء واكتفيا بالحصول على نقطة.


ورفع المنتخب الإيطالي رصيده إلى خمس نقاط في صدارة الترتيب، كما رفع المنتخب البولندي رصيده إلى أربع نقاط في المركز الثالث.


جاءت بداية المباراة متوسطة المستوى، واستمرت محاولات الفريقين للسيطرة على منطقة وسط الملعب لاتخاذها كقاعدة لشن الهجمات، وهو ما أدى إلى انحصار اللعب في وسط الملعب خلال أول خمس دقائق من اللقاء.


وبعد مرور الخمس دقائق الأولى بدأ المنتخب الإيطالي يفرض سيطرته على مجريات اللقاء وبدأ يشن بعض المحاولات الهجومية بحثا عن تسجيل الأهداف.


وفي الدقيقة 11 مرر أندريا بيلوتي كرة عرضية من الجانب الأيسر قابلها فيديريكو كييزا بتسديدة من داخل منطقة الست ياردات لكنها مرت بجوار القائم الأيسر للحارس لوكاس فابيانسكي.


ورد المنتخب البولندي في الدقيقة 17 عندما انطلق سيبستيان زيمانسكي بالكرة من الجانب الأيسر ومرر الكرة إلى روبرت ليفاندوفسكي داخل منطقة الجزاء لكن إيمرسون أبعدها إلى ركلة ركنية قبل أن تصل إلى ليفاندوفسكي.


واستمرت محاولات المنتخب الإيطالي بحثا عن تسجيل هدف التقدم، لكنه اصطدم بدفاع قوي من لاعبي المنتخب البولندي، الذين اعتمدوا أيضا في ذات الوقت على شن الهجمات المرتدة، ولكن المنتخبين فشلا في تشكيل أي خطورة حقيقية على المرميين لينحصر اللعب في وسط الملعب.


وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 30 والتي شهدت فرصة خطيرة للمنتخب البولندي عندما لعبت كرة عرضية من الجانب الأيمن قابلها كاميل جوزوياك بضربة رأس لكنها وصلت سهلة للحارس جيانلويجي دوناروما.


ورد المنتخب الإيطالي في الدقيقة 34 عندما لعبت تمريرة عرضية من الجانب الأيمن إلى داخل منطقة جزاء المنتخب البولندي لمسها أندريا بيلوتي بكعب القدم لتصل إلى لورينزو بيليجريني الذي سدد كرة لتصطدم بأحد مدافعي المنتخب البولندي قبل أن تصل سهلة للحارس فابيانسكي.


واستمرت محاولات المنتخب الإيطالي الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التقدم ولكنه فشل في اختراق دفاع المنتخب البولندي ليمر الوقت المتبقي من هذا الشوط بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهايته بالتعادل السلبي بين الفريقين.


ومع بداية الشوط الثاني، كثف المنتخب الإيطالي من محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التقدم، وظل المنتخب البولندي ينتهج أسلوبه الدفاعي مع الاعتماد على شن الهجمات المرتدة.


ورغم محاولات المنتخب الإيطالي الهجومية إلا أن أول هجمة خطيرة في هذا الشوط كانت من نصيب المنتخب البولندي في الدقيقة 52، عندما انطلق جاكوب مودر من الناحية اليمنى وسدد كرة قوية حولها جيانلويجي دوناروما، حارس المنتخب الإيطالي، إلى ركلة ركنية لكنها لم تستغل.


وكاد المنتخب الإيطالي أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 64 عندما مرر كييزا كرة عرضية من داخل منطقة الجزاء من الناحية اليمنى قابلها إيمرسون بضربة رأس لكنها مرت بجوار القائم الأيسر للحارس فابيانسكي.


بعد تلك الهجمة بدأ المنتخب البولندي يبادل المنتخب الإيطالي للهجمات لكنهما فشلا في تشكيل أي خطورة على المرميين لينحصر اللعب مرة أخرى في وسط الملعب.


وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 80 والتي شهدت فرصة خطيرة للمنتخب الإيطالي عندما لعبت الكرة خلف مدافعي المنتخب البولندي إلى إيمرسون الذي تباطأ في تسديد الكرة ليخرج فابيانسكي ويمسك بالكرة.


وكاد المنتخب البولندي أن يسجل هدف التقدم في الدقيقة 88 عندما استلم جريجور كريشووياك الكرة داخل منطقة جزاء المنتخب الإيطالي ليمررها إلى كارول لينيتي داخل منطقة الجزاء حيث سدد كرة قوية لكن فرانشيسكو أتشيربي مدافع المنتخب الإيطالي تدخل في اللحظة الأخيرة لتخرج الكرة غلى ركلة ركنية لكنها لم تستغل.


واستمرت محاولات المنتخب الإيطالي ولكنها لم تسفر عن شيء ليمر الوقت المتبقي بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية اللقاء بالتعادل السلبي بين الفريقين.

أخبار ذات صلة