الصحف الأمريكية تؤكد تسجيل مخالفات مالية ومعاملات مشبوهة أثناء التدقيق في حسابات وتعاملات "الكاف" - البطولة

الصحف الأمريكية تؤكد تسجيل مخالفات مالية ومعاملات مشبوهة أثناء التدقيق في حسابات وتعاملات "الكاف"

كشفت تقارير صحفية، مساء السبت، عن نتائج تحقيقات مركز "برايس ووتر هاوس كوبرز" (PwC) الإنجليزي، بخصوص المخالفات المالية المُسجلة في التعاملات المالية للاتحاد الإفريقي لكرة القدم (الكاف) في الفترة ما بين 2015 و2019.


وأشارت صحيفة "نيويورك تايمز" نقلًا عن وكالة الأنباء الأمريكية "Associated Press" إن تقرير الشركة المتخصصة في المراجعات المالية كشف عن تفاصيل صادمة بشأن فساد مسؤولي "الكاف" وتبدير أموال الجهاز الكروي، مضيفةً أن التقرير يتضمن أيضًا "حالات اختلاس".


وكان الاتحاد الدولي قد سمح لمركز "PwC" بمراجعة ملفات "الكاف" خلال الفترة الماضية وفق الاتفاق الذي أبرمه مع الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، وجاءت هذه الخطوة في ظل وجود بلاغات عدة تتهم مسؤولي المنظمة الأفريقية بتهم الفساد.

وأوضحت الصحيفة أن الشركة قدمت تقريرًا من 55 ورقة، يكشف أن أموالًا من التي قدمها الاتحاد الدولي إلى "الكاف" لتطوير كرة القدم في القارة، تم صرفها في أمور أخرى، بالإضافة لـ"غياب الشفافية" وعدم توثيق بعض التعاملات المالية.


وتحدثت صحيفة "نيويورك تايمز" عن الفساد الذي يضرب الكرة الأفريقية منذ سنوات، ووصفت التقرير الذي عرضته الشركة الإنجليزية المتخصصة على "الفيفا" بأنه يكشف "المعاملات المشبوهة" لإدارة الموارد المالية داخل الاتحاد الإفريقي (الكاف)، سواءً في عهدة الرئيس السابق، عيسى حياتو، أو في عهدة الرئيس الحالي، أحمد أحمد.


كما كشف التقرير المقدم من الشركة حسب نسخة توصّلت بها صحيفة "واشنطن بوست"، عن وجود مدفوعات عدة تحت بند تقديم الهدايا، بالإضافة لتعاملات أخرى تتعلق بتنظيم مناسبات عائلية خاصة للمسؤولين، منها حفل زفاف لابنة أحد المسؤولين الكبار في الاتحادات الوطنية.

ووجد المراجعون أيضاً حسب "التقرير" أن "الفيفا" أرسل 51 مليون دولار إلى "الكاف" في الفترة ما بين 2015 و2018، حيث تم صرف 24 مليون منهم، لكن عند مراجعة الحسابات وبنود المدفوعات، تبين أن إجمالي المبلغ المصروف هو 10 ملايين دولار فقط (ثم 1،6 مليون دولار أخرى تبين فيما بعد من المستفيد منها)، في حين لم تكن هناك وثائق كافية تثبت إلى أين ذهبت الأموال المتبقية.


كما وثّق المراجعون (حسب التقرير دائمًا) أنهم تعرضوا للحرمان من ممارسة عملهم بالشكل المطلوب في الكثير من الحالات، خاصةً فيما يتعلق بمراجعة السجلات، معبرّين عن عدم ثقتهم في الكثير من المستندات بعد تعرضها لـ"تعديلات يدوية".


وحاولت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية التواصل مع رئيس "الكاف"، أحمد أحمد، لكنها أكدت أنه رفض الرد على رسالة طُلب منه خلالها التعليق على مستقبله المهدد داخل الاتحاد الأفريقي، أو الدفاع عن نفسه ونفي وجود أي مخالفات مالية.


ويتضمن تقرير الشركة الإنجليزية ما يفيد بوجود تعاملات مالية بين "الكاف" وحسابات بنكية في الخليج العربي تخص شركة فرنسية تُدعى "تاكتيكال ستيل" والتي تعتبر شركة مشبوهة، واعتبرها المراجعون أنها قد تشير إلى ترتيب عمليات رشاوى بين الأطراف المعنية أو تستخدم في حالات التهرب الضريبي.


وسبق للفيفا والكاف أن أعلنا عن خطة عمل مشتركة بينهما لإبعاد مراكز القوى عن اللجان المؤثرة داخل الاتحاد الإفريقي، والتي تتألف من قادة الاتحادات الوطنية بالقارة، لكن تقارير المراجعين كشفت أن العديد من هؤلاء المسؤولين حصلوا على آلاف الدولارات كمدفوعات نقدية دون القيام بعمل يبرر ذلك.

أخبار ذات صلة

Loading interface...