ليفربول ينجو من خسارته الأولى بتعادل "متأخر" ضد اليونايتد

حسم التعادل الإيجابي ديربي شمال إنجلترا بين وضيفه بعد تسجيل الفريقين معًا لهدفين في الشبكتين، في إطار الجولة التاسعة من الدوري الإنجليزي الممتاز.


أصحاب الملعب تقدموا أولاً في النتيجة بهدف للإنجليزي ماركوس راشفورد، خلال أحداث الشوط الأول، ثم تأخر تعديل ليفربول للنتيجة حتى الدقائق الخمس الأخيرة عن طريق ورقة كلوب البديلة "آدم لالانا".


ظهر مانشستر يونايتد متماسكًا على عكس مبارياته هذا الموسم، وكان الفريق الأفضل طوال الشوط الأول، والذي أنهاه متقدمًا بهدف دون رد.


الهجمات كانت شحيحة خلال أول 45 دقيقة، وتلخص المشهد في لقطتين، الأولى هدف اليونايتد مع الدقيقة 39 بعرضية مميزة من الشاب "دانيل جيمس" وجدت المهاجم "ماركوس راشفورد" يتحرك لها بطريقة ذكية ثم وضع بلمسة الكرة في شباك الحارس العائد أليسون.


وطالب لاعبو ليفربول بالرجوع لحكام الفيديو على إثر وجود مخالفة في وسط الميدان قبل لقطة الهدف، ولكن الـVAR أكد صحة هدف الشياطين الحمر.


وعاد ليفربول في النتيجة سريعًا بهدف من المهاجم "ساديو ماني"، ولكن الـVAR كان له رأيًا آخر حين ألغى الهدف، بداعي لمسة يد موجودة على السنغالي.


لجأ المدرب "أولي جونار سولسكاير" بعد تقدمه إلى اللعب العكسي المرتد، وعلى غير المتوقع لم يتحسن الفريق الذي غاب عن هجومه "محمد صلاح"، ولعب الريدز 33 دقيقة بدون شن ولو هجمة وحيدة على مرمى الحارس الإسباني "دافيد دي خيا".


وكانت جماهير ليفربول على موعد مع الفرحة الأولى في المباراة في الدقيقة 86 بهدف متأخر سجله البديل "آدم لالانا" الذي استغل عرضية ساحرة من "أندي روبيرتسون" وضعته في مكان سانح لوضع تصويبة من لمسة واحدة في مرمى اليونايتد.



بعد فقدان أول نقطتين في البريميرليج هذا الموسم، يتقلص الفارق بين المتصدر ليفربول ومان سيتي إلى ست نقاط، بعدما رفع الريدز رصيدهم إلى 25 نقطة في الصدارة.



أهم الأخبار

آخر المستجدات

Loading interface...