"الشكّ في رونار" يتسلّل إلى السعوديين.. والبعض يتهمه بـ"العبث" ويرى منتخبه "بلا هوية"! - البطولة

"الشكّ في رونار" يتسلّل إلى السعوديين.. والبعض يتهمه بـ"العبث" ويرى منتخبه "بلا هوية"!

البطولة
15 أكتوبر 2019 على الساعة 19:11

ج. ف (البطولة)

اكتفى المنتخب بنقطة وحيدة من زيارته الأولى إلى الأراضي الفلسطينية، حين تعادل بدون أهداف أمام مضيفه منتخب ، لحساب الجولة الثالثة من و.

ورفع المنتخب "الأخضر" رصيده إلى 5 نقاط في المركز الثاني من مجموعته في التصفيات الآسيوية، بعد تعادلين أمام (2-2) و (0-0)، والفوز على (3-0).

وبدأت فئة من الجماهير السعودية بـ"الشكّ" في قدرات المدرب الفرنسي، هيرفي رونار، كما وجّهوا له انتقادات لاذعة بسبب "رضاه على التعادل أمام فلسطين واعتباره نتيجة إيجابية".

وأثار الأداء الذي قدّمه المنتخب السعودي في أرض فلسطين، نقاشًا كبيراً لدى المتابعين والمحللّين الرياضيين، مع تحميل المسؤولية -في المقام الأول- لمن أتى بالمدرب الفرنسي رونار.

هذا وأشار نسبة كبيرة من المغردّين السعوديين على تويتر أن منتخب بلادهم لم يعد يمتلك أي "هوية"، ومن الصعب جدًا فهم أسلوب اللعب الذي ينهجه رونار، سواءً دفاعيًا أو هجوميًا، بل ووصل الحد ببعضهم إلى وصف ما حدث في مباراة اليوم بين "الأخضر" وفلسطين بأنه "عبثٌ" من المدرب الفرنسي.

لكن التساؤل الأبرز الذي طرحه السعوديون بعد المباراة هو سر "التبديل" الذي قام به رونار أمام فلسطين، حين أشرك "عبد العزيز البيشي" قبل صافرة النهاية بثواني معدودة، وهو اللاعب الذي يُقال -في السعودية- بأنه "موهوب" ويستحق فرصة اللعب أكثر من باقي زملائه في الخط الأمامي.

ولم يتقبل الأغلبية من متابعي المنتخب السعودي النتائج التي حققها رونار في 3 جولات من التصفيات الآسيوية، خاصةً وأن "الأخضر" تنتظره مباراة صعبة أمام أوزباكستان خارج أرضه في الجولة الرابعة، والهزيمة فيها تعني بلا شك "بدء المطالبة" بإقالة الفرنسي وإجراء تغيير على الطاقم الفني قبل استكمال المشوار من أجل بلوغ المونديال وكأس آسيا.

طاغات متعلقة