ميسي ينتظر "العون" من صديقه للتتويج بأول لقب دولي

بحث طويلا عن مهاجم يساعده على جلب لقب كبير لمنتخب ، وربما تمثل عودة صديقه سيرجيو أغويرو الدفعة المطلوبة لحصد لقب كأس لكرة القدم.


ورغم أنه يحتل المركز الثالث في قائمة هدافي منتخب الأرجنتين على مدار تاريخه، ويملك سجلا مذهلا في هز الشباك مع مانشستر سيتي، فلم يبدأ أغويرو سوى 14 مباراة في البطولات الكبرى منذ ظهوره الأول في كأس العالم 2010. لكن مع اعتزال غونزالو هيغوايين الدولي فإنه من المنتظر أن يشغل دورا رئيسيا في البرازيل.


وأدى أغويرو دوره في انتصارات لا تنسى في تاريخ بلاده على مستوى الشباب وأحرز لقب كأس العالم تحت 20 عاما مرتين إضافة إلى الميدالية الذهبية الأولمبية مع ميسي في أولمبياد بكين 2008.


لكن أغويرو يرغب بشدة في حصد لقب دولي كبير من أجل ميسي على وجه التحديد بعدما خسر هداف برشلونة التاريخي في أربع مباريات نهائية مع منتخب بلاده وخسر في آخر مباراتين نهائيتين في كوبا أميركا بركلات الترجيح المؤلمة أمام تشيلي.


وقال أغويرو لشبكة "فوكس سبورتس": أنا متحمس بشكل أكبر للفوز من أجل ليو وبشكل أكبر من نفسي لأنه لعب طويلا وعانى كثيرا. في أي وقت أتحدث فيه مع ليو نقول دائما "دعونا نتضرع أن يحدث ذلك في يوم ما". هذا ما يريده وهذا ما نريده جميعا. أضع نفسي مكانه وأريد أن أفعل أفضل شيء ممكن.


وفي الوقت الذي لم ينجح فيه ميسي على المستوى الدولي في تكرار حصده لعشرات الألقاب مع برشلونة فإن أغويرو أيضا أظهر رغبته في تحقيق التوازن المطلوب بعدما حقق نجاحا هائلا مع سيتي وأحرز ثلاثة ألقاب محلية هذا الموسم. أضاف أغويرو: أشعر أني جاهز وأنهيت الموسم بشكل رائع. لا أعاني من أي إصابات وأريد أن أفعل مع الأرجنتين ما أفعله مع سيتي.


وتواجه الأرجنتين مهمة صعبة في بداية منافسات المجموعة الثانية أمام كولومبيا، لكنها يجب أن تشعر بالثقة في الفوز على باراغواي وقطر لبلوغ دور الثمانية.


ولم يكن ليونيل سكالوني مدرب الأرجنتين أشهر الأسماء المطروحة للمنصب خلفا لخورخي سامباولي بعد مسيرة محبطة في كأس العالم لكن المدافع السابق، الذي كان يعمل كمساعد لسامباولي، حقق ستة انتصارات في تسع مباريات ودية.


واختار المدرب تشكيلة تفتقر للخبرة بشكل كبير لكنها تضم مجموعة من اللاعبين الشبان الواعدين مثل جيوفاني لوسيلسو لاعب وسط ريال بيتيس ولاوتارو مارتينيز مهاجم إنتر الإيطالي.


واعترف ميسي أنه على خلاف البطولات السابقة لكوبا أميركا فإن منتخب الأرجنتين لن يكون مرشحا قويا لحصد اللقب لكن هذا لا ينبغي أن يؤثر على طموح اللاعبين.


وقال ميسي: سنذهب إلى هناك بنفس الحماس والأمل كما هو الحال دائما لكن الواقع يقول إننا في مرحلة انتقالية ولسنا مرشحين. هناك الكثير من اللاعبين الجدد خاضوا القليل من المباريات لكننا سنحاول أن نفوز كما نفعل باستمرار. كأس كوبا أميركا مهمة جدا سواء كانت في البرازيل أو في أي مكان آخر. لقد مر وقت طويل على آخر فوز للأرجنتين باللقب.

أهم الأخبار

آخر المستجدات