"طلاق" بين "أديداس" وإسبانيا وغرامة مالية قدرها 200 مليون أورو!

قرر الاتحاد ، فسخ العقد الذي يربطه، بشركة "أديداس" الألمانية، التي تُزود المنتخبات الإسبانية بالقمصان وكل المستلزمات الرياضية.


وأكدت صحيفة "ماركا"، أن "الطلاق" لن يكون بشكل ودي، بل سيتم اللجوء للمحاكم. وكان الاتحاد الإسباني، قرر شهر ماي الماضي، فسخ العقد مع "أديداس"، رغم أنه مازال ساري المفعول، إلى غاية 2026.


* ما سبب المشكلة؟

الإتحاد الإسباني يريد كسب المزيد من المال. وبعد اجتماعات متوترة بين الطرفين، قرر رئيس اتحاد الكرة في إسبانيا، فسخ العقد، وطالبته الشركة بالتراجع عن قراره، لكن بعد إصراره، أعلنت "أديداس" أن القضاء هو من سيفصل بينهما.


200 مليون أورو كغرامة!

الطرفان يربطهما عقد إلى غاية 2026، ما يعني أن فسخه قبل هذا الموعد، سيعرض الطرف الذي طالب بفسخ العقد، إلى عقوبات مالية. وحسب "ماركا"، فإن الاتحاد الإسباني، قد يدفع 200 مليون أورو، في حال قرر التخلي عن الشركة الألمانية. وأضافت الصحيفة، أن هذا المبلغ، ستدفعه الشركة الجديدة، التي ستتعاقد مع الاتحاد الإسباني لكرة القدم.


هل إسبانيا سترتدي "أديداس" في "يورو 2020"؟

نعم، هذا ما أكدت "ماركا". رغم الخلاف القائم، إلا أن العقد لن يتم فسخه، قبل "يورو 2020"، وسيتم الكشف عن القميص الجديد لمنتخب "لا روخا"، في نونبر أو دجنبر.


من جانب آخر، أشارت الصحيفة، أن الشركة التي سيتعاقد معها الاتحاد الإسباني لكرة القدم، لم يتم التعرف عليها بعد، لكنها لن تكون "نايكي"، أو "بوما"، أو "نيو بالونس"، أو "جوما".

أهم الأخبار

آخر المستجدات