هل يتعمد الترجي تعطيل الـ"VAR" في ملعب رادس؟

كان ملعب رادس ليلة أمس شاهدًا على واحد من أكثر نهائيات كرة القدم إحباطًا على الإطلاق، وهذا بعدما تم إلغاء إياب نهائي قبل نصف ساعة من نهايته بين التونسي المغربي بسبب تعطل تقنية الـ"VAR" على أرضية ميدان ملعب العاصمة التونسية.


وظهر حكم المباراة الجامبي "باكاري جاساما" لا حول له ولا قوة أمام مطالب الفريق الودادي بالحصول على حقه في الرجوع لتقنية "الفيديو" في لقطة إلغاء هدف للاعب الفريق "وليد الكرتي" بعد ساعة من اللعب، ليعترض الطرف المغربي على عدم وجود التقنية التي أقرها "الكاف" في النهائي، وأرسل خطابات لهذا الأمر إلى الفريقين.


ورفض المدير الفني لوداد الأمة "فوزي البنزرتي" مواصلة اللعب إلا بالرجوع لتقنية الفيديو والتأكد من شرعية هدف الكرتي، وهو شيء لم يتمكن منه جاساما الذي وجد الفيديو معطلاً، ولم يكن بينه وبين حكم الغرفة الزامبي "سيكازوي" أي تواصل.


واستمر الوضع على ما هو عليه على أرضية الملعب، حتى بعد نزول رئيس الاتحاد الأفريقي "أحمد أحمد" ومعه رئيس المكشخ والوداد، إلى أن تم إعلان انتهاء اللقاء دون مواصلته وتتويج الفريق التونسي باللقب على أرضية ميدانه.



وبدوره خرج وصيف النسخة الماضية من عصبة الأبطال النادي الأهلي المصري عن صمته، وكشف أن هذا السيناريو حدث له في إياب نهائي 2018، في ظل وجود طاقم تحكيم في الساحة بقيادة الأثيوبي تيسيما، وطاقم فيديو بقيادة "بكاري جاساما"، ولكن لم يشغل أحد باله بالأمر نظرًا لمرور اللقاء بسلام دون حالات تحكيمية مثيرة للجدل.



ولكن بعد وجود أدلة على تعطل تقنية الفيديو في النهائي الثاني على التوالي على ملعب رادس، بات هناك اتهامات وشبهات يجب أن توجه لإدارة الفريق التونسي وللاتحاد الأفريقي بشأن عدم التأكد من سلامة التقنية قبل بداية المباريات.


فالحديث عن الصدفة يمكن أن يكون منطقيًا إذا حدث الأمر في مناسبة واحدة، ولكن إذا تكررت ذات المشكلة في غضون 6 أشهر فلا بد من التحقيق وراء تلك الظاهرة التي قد تكون مفتعلة، خاصة وأن الـVAR كان حاضرًا خلال مباراتي الذهاب في مصر والمغرب دون أية مشاكل.



أهم الأخبار

آخر المستجدات