الشماخ يُعلن اعتزاله اللَّعِب ويستعد لدخول عالم التَّدريب

أيوب رفيق (البطولة)

أكّد المغربي ، مهاجم و سابقاً، اعتزاله اللعب نهائياً، بعد سنتيْن عن آخر تجربة احترافية خاضها وكانت رفقة الويلزي، مُخلِّفا وراءه مسيرة كروية تحمل العديد من الإنجازات خاصة على المستوى الجماعي. 


اللاعب البالغ من العمر 35 سنة في الوقت الحالي، قال في حديثه إلى قناة "بي إن سبورتس"، إنه يطمح إلى أن يُصبح مدرباً، مُضيفاً: "لم أكن أرغب في العودة إلى كرة القدم سواء كمحلل فني أو مدرب، لكنه أمر أشعر أنني أفتقده". 



"سأحاول اجتياز شواهد التدريب، سأفعل الأمر شيئاً فشيئاً ولكن بجدية بالغة"، يستطرد الدولي المغربي السابق، والذي خاض 62 مقابلة مع "أسود الأطلس"، مُحرزاً 17 هدفاً، وتظل أهم ذكرى له رفقة المنتخب الوطني التأهل إلى نهائي 2004 بتونس. 


وانضم الشماخ سنة 2000 إلى فئات الشبان داخل بوردو، قبل أن يصعد إلى الفريق صيف سنة 2003، ويُوقِّع على امتداد سبعة مواسم على مشوار مُشرق مع النادي، كلَّله بحيازة لقب موسم 2008/ 2009 وبلوغ ربع نهائي موسم 2009/2010.


وفي صيف 2010، وقَّع المغربي في كشوفات الإنجليزي ضمن صفقة انتقال حر، ثم جرت إعارته مع بداية سنة 2013 إلى ثم بعد ذلك كمُعار إلى، قبل أن ينضم بشكل نهائي إلى هذا الأخير. 


ويحظى الشماخ بشعبية كبرى في أوساط الجماهير المغربية، بالنظر إلى مساهمته في وصول "الأسود" إلى نهائي كأس أمم أفريقيا 2004، وإحرازه هدف التعادل في آخر الدقائق أمام المنتخب الجزائري في ربع النهائي، وإنقاذه كتيبة بادو الزاكي من الإقصاء أنذاك.

أهم الأخبار

آخر المستجدات