مرسيليا يبقي على آماله قائمة لبلوغ دوري الأبطال

عاد إلى سكة الانتصارات، واقترب من المراكز المؤهلة الى مسابقة ، بفوزه السبت على 2-1، لكنه خسر جهود مهاجمه الإيطالي للإصابة ضمن المرحلة الثانية والثلاثين من .


واقترب الفريق المتوسطي من ليون الثالث (المركز المؤهل للأدوار التمهيدية لدوري الأبطال)، مستغلا سقوط الأخير أمام نانت 1-2 الجمعة، ليقلص الفارق الى خمس نقاط في المركز الرابع (56 مقابل 51).


ويتقدم مرسيليا بفارق نقطة واحدة عن سانت اتيان الخامس الذي يستضيف بوردو الأحد.


وأنهى الفريق الجنوبي السبت سلسلة من ثلاث مباريات في الدوري لم يذق خلالها طعم الفوز، إذ تعادل أمام أنجيه 2-2 وخسر أمام بوردو 0-2 و 1-3.


لكن مباراته اليوم شهدت إصابة مهاجمه المثير للجدل بالوتيلي في الفخذ، فغادر الملعب في الدقيقة 32 ودخل بدلا منه المهاجم فالير جرمان.


وخطف المضيف على ملعبه "فيلودروم"النقاط الثلاث في غضون دقيقتين في الشوط الثاني، بداية برأسية من البديل جرمان (72) الذي سجل هدفه السادس هذا الموسم، وثم بفضل البرازيلي لويز غوستافو الذي سدد كرة "ساقطة" من فوق الحارس بول برناردوني (74).


وقلص الضيف النتيجة بعدما احتسب حكم اللقاء ركلة جزاء اثر لمسة يد داخل المنطقة على بوبكر كامارا، ترجمها تيجي سافانييه بنجاح (82).


واستعان الحكم بتقنية المساعدة بالفيديو("في ايه آر") ثلاث مرات، بداية لإلغاء هدف الصربي نيمانيا رادونيتش مهاجم مرسيليا بداعي التسلل بعدما وصلته الكرة من فلوريان توفان (49)، الذي سجل بدوره هدفا ألغاه الحكم للسبب ذاته بعدما عاد مرة جديدة إلى تقنية المساعدة (62).


وبينما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة كاد مدافع مرسيليا الغاني بونا سار يتسبب بركلة جزاء لصالح نيم في الدقيقة الرابعة من الوقت الإضافي للشوط الثاني، بعدما سقط داخل المنطقة وأمسك الكرة بيديه، فاحتسب الحكم ركلة جزاء لكنه عاد عن قراره بالاستعانة بالـ "في ايه آر" بعدما تأكد من وجود خطأ على سار.

أهم الأخبار

آخر المستجدات

Loading interface...