تطورات جديدة بقضية اللاعب البحريني المُعتقل في تايلاند

مثل حكيم العريبي لاعب كرة القدم البحريني اليوم أمام محكمة جنائية في ، للبت في تسليمه .


وألقي القبض على العريبي في تايلاند في نوفمبر الماضي، بعد أن تقدمت البحرين بطلب إلى الشرطة الدولية "الإنتربول" لاعتقاله، وتسليمه لمواجهة تهم مهاجمة مركز للشرطة.


وينفي العريبي المحكوم بالسجن 10 سنوات غيابيا في قضية إرهابية، كل التهم الموجهة إليه فيما من المتوقع أن تطعن جهة الدفاع عنه في طلب التسليم.


وقال نادثاسيري برغمان محامي العريبي إن الأخير سيعرض على المحكمة أدلة، تدعم موقفه الرافض لتسليمه للبحرين.


وكان العريبي قد غادر البحرين عام 2014، ومنح في وقت لاحق إقامة دائمة في أستراليا، لكنه ألقي القبض عليه في تايلاند التي زارها لقضاء إجازته.


وأثارت القضية مناشدات رئيس وزراء أستراليا، والاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إطلاق سراح العريبي، وإعادته إلى أستراليا لتفاديه التعذيب في البحرين.


وقال تشاتشوم أكابين، مدير إدارة الشؤون الدولية في مكتب المدعي العام في التايلاندي إن المكتب رأى أن طلب البحرين يتماشى مع قانون الترحيل في تايلاند.


وأضاف: "هذه القضية ليست سياسية، وإنما جنائية. البحرين لديها أدلة على المخالفات الجنائية لحكيم العريبي، وإذا لم يرغب في العودة لبلده، عليه أن يطعن في ذلك أمام المحكمة، وسيستغرق الأمر أشهرا".

أهم الأخبار

آخر المستجدات