"انْتحارُ" بنعطية لا يعني موتُ الكرة المغربية .. لِنواصِل المسير - البطولة

"انْتحارُ" بنعطية لا يعني موتُ الكرة المغربية .. لِنواصِل المسير

أيوب رفيق (البطولة)
04 فبراير 2019 على الساعة 00:23

أيوب رفيق (البطولة)

كرة القدم لعبة مفعمة بالشغف والمتعة والمشاعر الفياضة؛ هي عالم بحد ذاته مكتمل الأركان، وذو سحر خاص، يصيب الممارسين والأنصار على حد سواء، حتى صارت هذه الرياضة تجر خلفها مئات الملايين من المتيمين، الذين يجدون فيها كل ما يروي ظمأهم ويشبع عواطفهم.


لكن ثمة ما يعكر صفاء المستديرة، ويكاد يجردها من بعض صفاتها وسماتها. وجب علينا الإقرار بأن لغة المال وجدت لها موطئ قدم في المجال، بل أضحت تمسك بخيوطه خلف الستار كما في العلن، لتجعله بذلك "ميكانيكيا" و"آليا" أكثر منه تلقائية.


عض الكثير من المغاربة أصابع الحسرة، واستبد بهم الآسى؛ وهم يشهدون على "دفن" قائد لنفسه في رمال الخليج، مستكينا للعنصر المادي حد التضحية بفرصة الممارسة في المستوى العالي، وحمل قميص بعراقة ، ومجاورة نجوم من طينة .


بالقطع، يظل أي اختيار يقدم عليه الفرد من صميم مسؤولياته وحريته، ولا شك أنه يأخذ في حسبانه اعتبارات يراها الأنسب له، لكن في المقابل، هناك حدود لهامش الحرية لئلا يقتل المرء نفسه كرويا، ويجهز على مساره الرياضي.


ما قام به يشبه خيانة وخذلانا لرمزية الكرة ذات الدلالات المتنوعة البعيدة عن كل ما هو مادي، لقد بدد وأعدم آمالا عريضة كانت معلقة عليه من المغاربة كي يواصل التسويق لصورة المغرب في القارة العجوز، مثلما فعل منذ سنة 2010 حين قدومه إلى .


كان بوسع "الكابيتانو" الانتظار لسنتين أو ثلاث حتى يوجه البوصلة نحو الشرق الأوسط أو الصين أو الولايات المتحدة الأمريكية، وينعم بنهاية خدمة ذات خمس نجوم، لكن المغربي أبى إلا أن يبدي قصورا في النظر، ويتخلى عن تلك "الغرينتا" الكروية والرغبة الجامحة في النجاح أوروبيا وعالميا ليذهب إلى قطر.


لكن بالقدر الذي تأسف مكونات الكرة المغربية على مآل بنعطية، ينبغي عليها سريعا نفض غبار هذه الصفعة، والانكباب على الاشتغال القاعدي وإنجاب عشرات النجوم الذين بإمكانهم أن يكونوا سفراء في أوروبا، حتى لا نصير مرهونين ببنعطية وآخرين.


العمل الجاد والاستراتيجيات المحكمة وواضحة المعالم هي أسلحتنا الوحيدة لاستخراج عشرات "بنعطية" في ريعان الشباب، قادرين على التصدي للاستحقاقات المقبلة وتأمين مستقبل اللعبة في بلدنا.

طاغات متعلقة