وزير الرياضة البرتغالي يُعلِّق على فكرة تنظيم مونديالي مشترك مع المغرب وإسبانيا

أيوب رفيق (البطولة)

لازالت ردود الفِعل البرتغالية تتواتر حول الاقتراح الذي قدَّمته من أجل تنظيم مشترك بينها وبين و لنهائيات سنة 2030؛ فبعد تأييد الوزير الأول للحكومة، أنطونيو كوستا لهذه الفكرة، جاء الدور على وزير الدولة المُكلَّف بالشباب والرياضة ليُقيِّم هذا المُقترح.


وقال جواو باولو ريبيلو، في تصريحات نقلتها صحيفة "أوجوغو" المحلية، إن الفكرة التي قدَّمتها إسبانيا تبدو جيدة، وينبغي الاشتغال عليها من طرف الدول الثلاثة، غير أنه شدَّد على ضرورة الإنفاق المُعقلن للنفقات، مُستنداً على ما حدث في نهائيات 2004، حينما لم تُحقِّق بعض الأوراش هدفها المنشود.


وأوضح المتحدث نفسه بالقول: "رأيي لن يكون مختلفا عن الوزير الأول، لقد قلت إنها فكرة جيدة وأنا متفق إزاءها، يجب علينا القول بأننا سنعمل في هذا الاتجاه"، مُستطرداً: "نهائيات كأس أمم أوروبا 2004 كانت ناجحة تنظيميا، ولازالت مذكورة، لكن من المعروف أنه كانت هناك استثمارات لم تجرِ بشكل جيد".



وكان الوزير الأول البرتغالي، أنطونيو كوستا، قد ثمَّن بدوره هذا العرض، مُعتبراً أن "مثل هذه الشراكة يُمكن أن تكون مُربحةً، لكن "في نفس الوقت مُكلِّفة وباهظة الثَّمن"، في إشارة إلى الغلاف المالي الضَّخم الذي يجب رصده من أجل إنجاح هذه التظاهرة من خلال تجهيز البنيات التحتية وغيرها من الجوانب الأخرى.


"أعتقد أن العلاقة بين إسبانيا والمغرب والبرتغالي لها أهمية استراتيجية، وهناك إمكانيات هائلة لتعزيز الحوار والتواصل بين أوروبا وإفريقيا، لأن هذه القضية بمثابة تحدي القرن"، يُضيف المتحدث نفسه في تصريح أدلى به قبل بضعة أيام، مُتابعاً: "ليس لدي أدنى شك حول أهمية تقوية العلاقة الثلاثية بين هذه الدول، يُمكننا أن نحول هذه الأفكار إلى عمل مُثمر على أرض الواقع". 


جدير بالذكر أن المملكة المغربية سبق لها الترشح لاستقبال نهائيات كأس العالم في خمس مناسبات؛ آخرها نسخة 2026 التي فازت بها كل من الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك ثم كندا في تنظيم مشترك.

أهم الأخبار

آخر المستجدات