سانشو وأرنولد يخطفان الأضواء خلال تكريم روني - البطولة

سانشو وأرنولد يخطفان الأضواء خلال تكريم روني

رويترز
16 نونبر 2018 على الساعة 10:12

شاهدت جماهير منتخب ، بعض اللمحات من المستقبل، في فوز فريق المدرب جاريث ساوثجيت بثلاثية دون رد، على ، في مباراة ودية على استاد ويمبلي، أمس الخميس.


وشعر منتقدون لتحويل المواجهة الودية إلى تكريم لواين روني في مباراته الأخيرة مع المنتخب بالقلق، من أن عودة اللاعب البالغ عمره 33 عامًا، ضد سياسة ساوثجيت بالاعتماد على الشباب.


لكن مع حاجة المدرب إلى إشراك لاعبين آخرين قبل المواجهة المهمة ضد كرواتيا في دوري الأمم الأوروبية، حصل العديد من الشباب على الفرصة.


وأثار جادون سانشو، لاعب ، الإعجاب في الناحية اليمنى، وتعاون بشكل رائع مع ديلي آلي وجيسي لينجارد.


وقال سانشو، الذي انتقل إلى ألمانيا بحثًا عن اللعب لفترات أطول، بعد بدايته في صفوف الناشئين في مانشستر سيتي "استمتعت باللعب أمام عائلتي وجماهير إنجلترا".


وتابع "اللعب مع روني كان حلمًا تحول إلى حقيقة، لأنه أسطورة كبيرة وقدوة بالنسبة لي، كنت قلقا قبل المباراة وجاء لي وطلب مني أن أعبر عن نفسي، لأنه لا يوجد لدي ما أخسره".


ولم تكن تصريحات سانشو فقط، هي من أنهت المخاوف من أن روني ربما يسبب مشكلة في توازن مشروع ساوثجيت، فالمدرب تحدث عن التأثير الإيجابي لنجم مانشستر يونايتد السابق في الاستعداد للمباراة.


وقال ساوثجيت "تحدث مع اللاعبين في النهاية والجميع لاحظ تواضعه، عمل مع المجموعة وتدرب مثل الجميع. في المباراة كان يعود للدفاع وأظهر عقلية اللاعب الكبير".


وألقى مدرب إنجلترا بالضوء على اتخاذ سانشو للقرارات، وهو الأمر الذي يجب على الجناح تطويره لكن تمريرته المتقنة إلى ترينت ألكسندر أرنولد في هدف إنجلترا الثاني، أوضحت إمكانياته.


ويأتي ألكسندر أرنولد في الاختيار الثالث في مركز الظهير الأيمن خلف كايل والكر وكيران تريبيير، لكن اللاعب البالغ عمره 20 عاما ترك بصمته أمام الولايات المتحدة الأمريكية.


وقال مدافع ليفربول "حلم أصبح حقيقة. أول مباراة باستاد ويمبلي وهدفي الأول مع المنتخب. جادون سانشو قام بعمل جيد في الانطلاقة".


وأضاف "الأمور كانت مثيرة وبالنظر إلى مسيرة واين روني فهو كان أحد أفضل اللاعبين في إنجلترا ومن الرائع أن ألعب بجواره".