الطفل الذي رافق ميسي في السوبر: "والدي ليس أخنوش وإنما سائق سيارة أجرة توفي قبل أيام"

رد الطفل عماد خشوع، الذي رافق الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم خلال أمام في ملعب طنجة، على الشائعات التي اعتبرته ابن شخصية نافذة في الدولة كما زعم البعض.


وأكد عماد في تصريح لـ"موقع طنجة 24"، أن والده كان رجلا عاديا ويشتغل كسائق لسيارة الأجرة، معلقا بالقول: "والدي ليس أخنوش بل سائق سيارة أجرة"، مضيفا أن مرافقته للنجم ليونيل ميسي، اشعرته بسعادة كبيرة وخففت عنه وطأة فراقه لوالده الذي توفي قبل أيام قليلة من التظاهرة.


وأشار الطفل المذكور، إلى أن مرافقته للنجم الأرجنتيني، يعتبر حلما له، ولم يكن يتخيل ذلك أبدا، مؤكدا أنه يعشق النادي الكتلوني و نجمه ميسي.


وختم حديثه، موجها رسالة شكر، للمسؤولين، الذين ساهموا في تسهيل عملية وصوله، إلى ميسي، خلال حدث "بارز"، بحجم "كأس السوبر الإسباني".

أهم الأخبار

آخر المستجدات