محمد طلال لبرنامج "مع زايد وهشام": "اللقب الـ21 استمد قيمته من الإقصاء أمام كايزر شيفس وتركيزنا منصب على التتويج بكأس العرش" - El botola - البطولة

محمد طلال لبرنامج "مع زايد وهشام": "اللقب الـ21 استمد قيمته من الإقصاء أمام كايزر شيفس وتركيزنا منصب على التتويج بكأس العرش"

إسماعيل نعمان (البطولة)
19 يوليوز 2021على الساعة22:20

أكد محمد طلال، عضو المكتب المسير ، أن حلاوة تتويج الفريق بلقبه الـ21 في "إنوي"، استمدها النادي من الإقصاء "المرير" من على يد .


وخلال مروره على "البطولة" عبر برنامج "مع زايد وهشام"، قال محمد طلال أن الفريق الأحمر طوى صفحة التتويج بلقب الدوري الـ21 في تاريخ النادي، مشيرا إلى أن تركيز الوداد الرياضي منصب على التتويج بلقب .


وقال طلال: "أي تتويج يحققه الفريق له حلاوته، لكن لقب الدوري الأخير يستمد طعمه من الإقصاء المر الذي سأقوله وأكرره جاء أمام فريق لم يظن أحد أنه سيقصينا من دوري الأبطال، وهو ما زرع فينا الشك بخصوص إمكانية خسارة لقب البطولة كذلك".


وأتم: "من أسوء ذكرياتي كمسير داخل الوداد الرياضي، هي هزيمتنا أمام الزمالك برباعية في القاهرة، وإقصاؤنا أمام كايزر شيفس، فحتى لو كان حلما لم أكن لأصدق أننا سنغادر دوري الأبطال على يد الفريق الجنوب أفريقي".


وواصل: "اللقب كان ذا طعم خاص، اللاعبون احتفلوا بكيفية أظهرت أننا كنا في حاجة إليه، لدينا 20 لقبا سابقا، لكن مظاهر الاحتفال كانت أكبر، لهذا وانطلاقا من رأيي، فإن حلاوة اللقب استمدت من الإقصاء أمام كايزر شيفس".


وتابع: "الفريق كان مرمى لعديد الرجات بعد الإقصاء، من بينها الحديث عن مغادرة البنزرتي، وهو ما أثر سلبا على نفسية اللاعبين، لهذا شاهدنا فرحة عبرنا عنها بتلك الطريقة".


واستطرد: "الوداد لا يلدغ في الجحر مرتين، علاقة كأس العرش بالفريق الأحمر وطيدة، كما تعلمون تربعنا على قائمة الأندية الأكثر تتويجا بالمسابقة لسنين طوال، بعد ذلك رأينا الجيش الملكي توج بالعديد من الألقاب وكذلك الأمر بالنسبة لفرق أخرى".


وأردف قائلا: "اللعب على الكأس الغالية خيار لا رجعة فيه، وفي السنوات الأخيرة رأينا أن الوداد لم يعد يصل حتى للمربع الذهبي، فمباشرة بعد أن طوينا صفحة الدوري، أصبح تركيزنا التام ينصب على التتويج بكأس العرش، مع احترامي لباقي المنافسين".


وتابع: "أشكر اللاعبين كثيرا، لأنه كما تعلمون البنزرتي أعلن رحيله مباشرة بعد الإقصاء على يد كايزر شيفس في جو من البكاء، حيث طالبنا اللاعبون كمسيرين بمغادرة المستودع، وإذا بنا نفاجأ بعد ذلك بتغيير رأيه، معلنا بذلك عن استمراره مع الفريق".


واختتم: "الفضل يعود لأعمدة الفريق التي تنتقد في بعض الأحيان، من بينهم السعيدي، الكرتي، جبران، الحسوني، أوناجم، التكناوتي وآخرين، لقد أحسوا بالفراغ الذي بإمكانه أن يتركه المدرب، فالاستقرار الفني ضروري، لو غادر سفينة الفريق لأثر ذلك بشكل كبير علينا".


وحاز الفريق الأحمر على لقب البطولة الاحترافية رقم 21 في تاريخه، قبل 3 جولات من النهاية، عقب انتصاره في الجولة الـ27 على مولودية وجدة بهدفين نظيفين.

أخبار ذات صلة