نهائي كوبا ليبرتادوريس/ بالميراس وسانتوس في صراع برازيلي خالص - البطولة

نهائي كوبا ليبرتادوريس/ بالميراس وسانتوس في صراع برازيلي خالص

وكالات: د.ب.أ
30 يناير 2021 على الساعة 09:00

يدور الصراع على أبرز لقب للأندية في قارة أمريكا الجنوبية، عندما يقام نهائي كأس مساء يومه السبت (21:00 غرينيتش+1)، وسيشهد مواجهة برازيلية خالصة بين و على ملعب استاد "ماراكانا" الشهير، وذلك بعد أن تأجل حسم لقب نسخة عام 2020 من البطولة لفترة بسبب ظروف جائحة فيروس "كورونا" المستجد.


وستفتقد المواجهة بين قطبي مدينة "ساو باولو" الأجواء الحماسية المعهودة في مباراة الديربي، حيث تقام المواجهة بدون جماهير بسبب جائحة "كورونا".


ومع ذلك سيسمح بحضور نحو خمسة آلاف شخص من سلطات المدينة والولاية والدولة، وكذلك من الرعاة والضيوف حاملي الدعوات الخاصة، في ثالث نهائي برازيلي خالص لبطولة كأس ليبرتادوريس.


وتجدر الإشارة إلى أنها المرة الثانية على التوالي التي يتأهل فيها فريق واحد على الأقل من البرازيل إلى نهائي البطولة، حيث شهدت النسخة الماضية لعام 2019 فوز البرازيلي على الأرجنتيني في النهائي.


وحقق ريفر بلايت انطلاقة جيدة في النسخة الحالية أيضا، لكنه خسر أمام بالميراس في الدور قبل النهائي، كما خسر الأرجنتيني أمام في المواجهة الأخرى بالمربع الذهبي، لتشهد كأس ليبرتادوريس 2020 نهائيا برازيليا خالصا.


ويعد السبت هو اليوم الأكثر أهمية في مسيرة أبيل فيريرا المدير الفني لبالميراس، والذي كان الرهان عليه متواضعا لدى توليه مسؤولية الفريق.


فبعد ثلاثة أشهر فقط من تولي المهمة، بات فيريرا على بعد خطوة واحدة من قيادة الفريق للقب القاري الثاني له، وذلك بعد 22 عاما من اللقب الأول.


وقال فيريرا: "إنه تحد كبير.. أفضل كل هذا التوتر على الجلوس في المنزل ومشاهدة المباراة".


وأضاف: "كان حلم بالنسبة لنا، أن نخوض النهائي بأمل الفوز ونشعر بكل هذه الأجواء. كفى من البقاء في المنزل ومشاهدة الفرق الأخرى وهي تتنافس على اللقب".


كذلك تحدث جوستافو جوميز قائد بالميراس عن "حلم" تحول إلى حقيقة، و"واحدة من أهم المباريات التي خاضها على الإطلاق".


وأضاف جوميز: "نعرف مدى أهمية المباراة وأعتقد أن الفريق مستعد".


وتجدر الإشارة إلى أن الوصول للنهائي والمنافسة على اللقب القاري يأتي بمثابة ذروة مشروع بدأ في عام 2015 عندما أصبحت شركة "كريفيسا" راعيا رئيسيا للنادي.


أما سانتوس، فقد كان أكثر نجاحا في كأس الليبرتادوريس في الأعوام الماضية، حيث تغلب على بينارول الأوروجوياني ليتوج باللقب عام 2011.


وقال كوكا مدرب سانتوس: "سنفعل كل ما بوسعنا من أجل الفوز. الوقت فقط هو الذي سيظهر لنا ما إذا كان كل ما نقدمه في التدريبات كافيا لنصبح الأبطال".


وفي عام 2013 كان كوكا قد قاد فريقا برازيليا آخر للتتويج بلقب كأس الليبرتادوريس، وهو ، وقد صرح بأنه سيستخلص الإيجابيات من تلك المباراة ليستفيد منها في لقاء اليوم.


وأوضح: "دائما ما نبحث عن الأشياء الإيجابية والخبرات التي نحتفظ بها بداخلنا. أحتفظ بها وأستخدمها".


وبعد أن أظهرت الفحوص إصابة أليسون لاعب خط وسط سانتوس بعدوى فيروس "كورونا" في 15 يناير الجاري، لم تظهر الفحوص إصابة أي لاعبين اخرين بالفريق، ويمكن لأليسون المشاركة في مباراة اليوم بعد الانتهاء من فترة العزل.


ويتواجد الفريقان بالفعل في ريو دي جانيرو ويخضعان لإجراءات وقائية وصحية صارمة، حيث لا يسمح للاعبين بمغادرة الفندق سوى لخوض التدريبات أو أي أنشطة أخرى تتعلق بالمباراة.


ويتأهل الفائز في النهائي إلى الدور قبل النهائي من التي تقام في قطر اعتبارا من الرابع من فبراير المقبل، وسيخوض المتوج باللقب غدا مباراته الأولى في مونديال الأندية في السابع من الشهر نفسه.


ويستضيف استاد "ماراكانا" نهائي كأس ليبرتادوريس للمرة الأولى منذ عام 2008، عندما تغلب ليجيا دي كيتو الإكوادوري على فلومينينسي البرازيلي بضربات الجزاء الترجيحية، وقد كان النهائي يحسم عبر مباراتي ذهاب وإياب.


ومنذ نسخة عام 2019، بات نهائي كأس ليبرتادوريس يحسم من مباراة واحدة وذلك على ملعب محايد يجرى تحديده بشكل مسبق.


وتسببت أزمة "كورونا" في توقف منافسات كأس ليبرتادوريس طوال ستة أشهر قبل أن تستأنف في 15 سبتمبر 2020، وكان من المفترض أن يقام النهائي في 21 نوفمبر.