الرجاء الرياضي يُحطِّم آمال أنصاره بسياسة تعاقدية "تقشفية" أثمرت صفقتيْن فقط - El botola - البطولة

الرجاء الرياضي يُحطِّم آمال أنصاره بسياسة تعاقدية "تقشفية" أثمرت صفقتيْن فقط

أيوب رفيق (البطولة)
01 دجنبر 2020على الساعة22:45

جاءت مخرجات الميركاتو الخاص بـ مُخالفاً لما انتظره وأَمَلَهُ أنصار النادي الأخضر، بعد أن اكتفت إدارة "النسور" بصفقتيْن فقط؛ هما وائل نوح السعداوي قادماً من ومروان الهدهودي، في عملية انتقال حر، عقب انتهاء عقده مع متم الموسم الكروي الفارط.


وفيما كانت جماهير الرجاء تُمنِّي النّفس بالتوقيع على تعاقدات ثقيلة ووازنة تُثري التركيبة البشرية للفريق وتمضي بها نحو الأمام، اعتمد مسؤولو نادي العاصمة الاقتصادية مُقاربةً قائمةً على "التقشُّف" و"الزُّهد" في معالجتهم لورش الميركاتو، بانحصار صفقاتهم على اللاعبيْن السعداوي والهدهودي.


ويعتبر مشجعو الكتيبة الخضراء أن رفع سقف الطموحات والارتقاء إليه يمر أساساً من استقطاب لاعبين قادرين على تقديم الإضافة وتعزيز قوة المجموعة، مؤاخذين على المكتب المديري الحالي إيثاره لخيار الانكماش والتحفُّظ في سوق الانتقالات.


ويتصدر الرجاء الرياضي قائمة الأندية الأقل إبراماً للصفقات في الميركاتو ضمن ، بلاعبيْن فقط، أمام الذي أغلق ثلاثة تعاقدات و صاحب الصفقات الأربع، في حين اختارت أندية أخرى زاوية مُعاكسة في إدارة هذه المرحلة، بانتداب أسماء كثيرة وغزيرة من حيث العدد.


وراج في وقتٍ سابق أن الإطار الوطني، ، اشترط على الرئيس جواد الزيات تغطية أماكن الخصاص باستقدام مجموعة من الأسماء، بيْدَ أن ذلك لم يجد سبيله إلى أرض الواقع، الذي ينطق بـ"اقتناع" النادي الأخضر بتعاقديْن خلال فترة الانتقالات الصيفية التي أغلقت يوم أمس الإثنين.


ومُنيت جماهير الرجاء بخيبة أمل كبرى إزاء حصيلة النادي في سوق الانتقالات، والتي تأتي تزامناً مع مغادرة الزيات لمنصبه كرئيس. ويصبو عُشاق "النسور الخضر" لخلافته بأعضاء وأطر إدارية بوسعها الإنفاق في الميركاتو، وبإمكانها امتلاك الجرأة في مسار إبرام الصفقات.


وفقد فريق العاصمة الاقتصادية خدمات مدافعه ، الذي وقّع في كشوفات الأهلي المصري، وقد جرى تعويضه بالهدهودي الذي يشغل بدوره مركز قلب دفاع، إضافة إلى السعدواي الذي يتموقع في مركز الهجوم.

أخبار ذات صلة