صديق مارادونا: "لقد ترك نفسه يموت ولم يكن يرغب في العيش أكثر!" - El botola - البطولة

صديق مارادونا: "لقد ترك نفسه يموت ولم يكن يرغب في العيش أكثر!"

ج.م (البطولة)
27 نونبر 2020على الساعة17:56

قال ستيفانو سيسي، أحد أصدقاء الراحل الأرجنتيني ، إن الأخير ترك نفسه "يموت"، ولم يكن يرغب في العيش أكثر.


وتُوفي "الأسطورة" مارادونا، أول أمس الأربعاء، جراء تعرضه لسكتة قلبية، وبعد مرور يومين على رحيله، خرج سيسي الذي ظل صديقا لدييغو لمدة 20 عاما، ليكشف بعض الحقائق، مشيرا أن صاحب الرقم "10" سابقا، كان يعاني من بعض المشاكل العائلية.

وأدلى ستيفانو بتصريحات لـ"راديو كيس كيس نابولي"، وقال: "مارادونا ترك نفسه يموت. لم يكن يرغب في العيش أكثر. دييغو توقف عن كونه دييغو عندما بلغ الـ 15 عامًا: منذ أن أصبح مارادونا، وجد نفسه بمفرده".


وأوضح سيسي، أن مارادونا لم يعد يهتم بجسده في آخر عامين: "في الأشهر الأخيرة، كان دييغو متعبًا حقًا. رأيت أن شيئًا ما لم يكن كما هو. قبل عامين، كان يلعب كرة القدم والتجديف في دبي، مرة واحدة في الأسبوع، مع أشخاص أصغر منه بـ 15 إلى 20 عامًا. كان نشيطًا من الناحية البدنية، لكنه رأى أنه بدأ يفقد أيضًا حب 'روسيو' (كان في علاقة معها)، ولهذا السبب تضرر جسديًا وذهنيًا. لقد واجه مشاكل عائلية، ولم يكن ينعم بالراحة والسلام".

قبل أن يشير: "دييغو كان دائما وحيدا. والكل كان يهتم فقط بمارادونا (اللاعب). عشت معه لمدة 20 عامًا، والتقيت وتعرفت عليه كشخص. كان دييغو شخصًا متواضعًا وهشًا. دييغو الشخص مختلف تماما عن دييغو اللاعب. لقد استمتعت به، لذلك أحمل العديد والعديد من الذكريات معه. قليل من الناس استمتعوا بدييغو كشخص".


وأضاف: "على الأقل، الآن دييغو يتواجد مع الأشخاص الذين أحبهم أكثر من غيرهم: والدته ووالده. الآن دييغو يعيش في سلام".

طاغات متعلقة

أخبار ذات صلة