بين نجاح كروي وفشل شخصي.. مسار مارادونا يعرف تألقا محليا وإشعاعا رفقة نابولي والأرجنتين - البطولة

بين نجاح كروي وفشل شخصي.. مسار مارادونا يعرف تألقا محليا وإشعاعا رفقة نابولي والأرجنتين

إسماعيل نعمان (البطولة)
25 نونبر 2020 على الساعة 17:53

شكل خبر وفاة أسطورة "بلاد الفضة" دييغو أرماندو مارادونا صدمة كبيرة نزلت كالصاعقة على عشاق كرة القدم العالمية، الذين يعتبرون الأرجنتيني من أفضل اللاعبين الذين داعبوا الساحرة المستديرة على مدار التاريخ.


ومر دييغو في مساره الكروي عبر العديد من المحطات، وجاور خلال السنوات التي قضاها فوق المستطيل الأخضر كثيرا من الفرق المحلية والأوروبية، قبل أن يعلق حذائه موسم 1997.


* أرجنتينيوس وبوكا جونيورز.. محطات بإشعاع محلي

انطلق مشوار مارادونا الاحترافي موسم 1976 مع أرجنتينوس جونيورز، قبل 10 أيام من عيد ميلاده السادس عشر، حيث لعب هناك الفترة الممتدة بين 1976 و1981، وسجل 115 هدفا في 167 مباراة قبل انتقاله بمليون جنيه استرليني لبوكا جونيورز.

وانضم دييغو لبوكا جونيورز في نصف الموسم الكروي لسنة 1981، حيث توج رفقتهم بأول بطولة دوري عام 1982. حينها قدم نادي شيفيلد يونايتد الإنكليزي عرضا قدره  180,000 جنيه استرليني للفوز بخدماته ولكن العرض قوبل بالرفض.


* برشلونة.. من "نجم عالمي" لخروج من الباب الضيق

انتقل مارادونا لبرشلونة، مباشرة بعد كأس العالم 1982 بصفقة قياسية بلغت 5 ملايين جنيه استرليني. ورغم تحقيقه لكأس الملك، وكأس السوبر الإسبانية، إلا أن مسيرة دييغو رفقة النادي الكتالوني عرفت مدا وجزرا بسبب الإصابات حيث تعرض لالتهاب بالكبد، ثم كسر بالكاحل كاد ينهي مسيرته، بالإضافة لشنآنه المتواصل مع إدراة الفريق خصوصا الرئيس خوسيه لويس نونيز، لينتقل سنة 1986 إلى نابولي في صفقة قياسية جديدة بلغت 6.9 مليون جنيه استرليني.


* نابولي.. باب المجد يفتح من جديد

بلغ مارادونا مع نابولي أوج عطائه الكروي، وتمكن من قيادة النادي للفوز بلقب "السيري أ" موسمي 1986–87 و1989–90، وتحقيق الترتيب الثاني في الدوري مرتين، في 1987–88 و1988–89، بالإضافة لتتويجه رفقتهم بكأس إيطاليا 1987، وكأس الاتحاد الأوروبي (الدوري الأوروبي حاليا) لسنة 1989، السوبر الإيطالي 1990.


* تجربة قصيرة رفقة إشبيلية وعودة للأرجنتين

بعد سنوات قضاها رفقة نابولي، انتقل مارادونا في الموسم الكروي لسنة 1992 ليجاور فريق إسبيلية الإسباني، في تجربة قصيرة له،  ليحط الرحال بعدها في الأرجنتين عبر بوابة نيولز أولد بويز، قبل أن يعلن اعتزاله كرة القدم بعد ذلك رفقة بوكا جونيورز سنة 1997.


* 4 مشاركات في كأس العالم ولقب وحيد

شارك مارادونا في 4 نسخ من نهائيات كأس العالم أولها سنة 1982 التي غادر فيها منتخب بلاده ضد البرازيل في الدور الثاني، قبل أن يعود لقيادته للفوز باللقب العالمي سنة 1986 بعد التغلب في المباراة النهائية على ألمانيا الغربية بـ(3-2).

وتمكن مارادونا في هذه النسخة من التوقيع على 5 أهداف وتقديم 5 تمريرات حاسمة، كما اشتهر خلالها بحادثة هدف بيده في مباراة منتخب الأرجنتين مع منتخب إنجلترا.

واستطاع مارادونا مرة أخرى في نسخة كأس العالم 1990 من قيادة بلاده للمشهد الختامي الذي انهزمت فيه الأرجنتين أمام ألمانيا الغربية بهدف نظيف، قبل أن يعود بعدها للمشاركة في مبارتين في نهائيات كأس العالم 1994 التي أبعد منها بسبب مشاكل تتعلق بالمنشطات، لتنتهي بذلك مسيرته الدولية التي دامت 17 عاما وأسفرت عن 34 هدفا من 91 مباراة.

طاغات متعلقة

أخبار ذات صلة