أيوب لكحل يكذب تصريحات "وكيل لاعبين" ويردد: "فقضِية الوداد ماطْلبتش سَيارة حِيت عندي 2.. وماكيربطني بالوسيط حتى عقد..!" - البطولة

أيوب لكحل يكذب تصريحات "وكيل لاعبين" ويردد: "فقضِية الوداد ماطْلبتش سَيارة حِيت عندي 2.. وماكيربطني بالوسيط حتى عقد..!"

م.ع (البطولة)
10 نونبر 2020 على الساعة 15:47

رد أيوب لكحل لاعب فريق ، في تصريح لإذاعة "إم إف إم"، على التصريحات التي أدلى بها أحد الوكلاء بخصوص تفاصيل فشل صفقة انتقاله إلى نادي .


وأكد اللاعب التطواني، أن المعطيات التي كشف عنها الوكيل بخصوص بعض الشروط المالية التي حاول أيوب فرضها على رئيس الوداد، أبرزها المطالبة بسيارة، لا أساس لها من الصحة "حسب قوله".


وعلق اللاعب ذو الـ24 ربيعا، قائلا: "لم ولن أكن ماديا، كان هدفي هو التوقيع لفريق كبير كالوداد الرياضي، والدليل هو أنني قدمت إلى الدار البيضاء أربع مرات".


وأردف قائلا: "الوكيل كان ينوي الخروج بمبلغ مالي معين من هذه الصفقة، لكن ذلك لم يتحقق ما جعله يخرج بمثل هذه الأكاذيب، خاصة ما يتعلق بالسيارة. استغربت كثيرا من ذلك، لأنني أتوفر على سيارتين من النوع الرفيع".


"لا يجمعني عقد بذلك الوكيل، وعندما كنت أجالس رئيس الوداد سعيد الناصيري، كنت أتحدث لوحدي وتفاجأت بصمته وعدم تدخله في أي شيء، بالرغم من أن عمله يتجلى في التفاوض"، يضيف نجم نادي "الحمامة البيضاء".


وأضاف المتحدث ذاته قائلا:"المرة الأولى التي التقيت فيها بالناصيري، قدم لي عرضا قيمته تبلغ 150 مليون سنتيم و20 ألف درهم كراتب شهري، رفضت ذلك وطالبت بـ200 مليون نفس قيمة الراتب، وذلك ما اتفقنا عليه".


ومن جهة أخرى قال:"ما عرقل الصفقة لا يتعلق بتاتا بالسيارة، ولكن كنت قد طالبت رئيس الوداد بإضافة منزل، لأسكن فيه رفقة عائلتي، لكنني تفاجأت بعدم تواجده بين بنود العقد، وهذا ما لم أقبله، لأن أندية الهواة بإمكانها توفير ذلك للاعبيها، وأعتقد أن هذا الطلب من حقي".


وختم حديثه مؤكدا: "أحترم جماهير الوداد بشكل كبير، وكانت نيتي هي حمل قميص هذا الفريق العريق والدفاع عن ألوانه، وتحقيق الألقاب لإسعاد أنصاره الكبيرة".

أخبار ذات صلة