روسيا تتجه لتخفيف إجراءات الإغلاق رغم ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا - البطولة

روسيا تتجه لتخفيف إجراءات الإغلاق رغم ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا

متابعة - وكالات
13 ماي 2020 على الساعة 01:02

تحركت روسيا لتخفيف الإغلاق المفروض بسبب تفشي فيروس كورونا في جميع أنحاء البلاد يوم الثلاثاء، على الرغم من ارتفاع عدد الحالات في الدولة، التي شهدت تسجيل ثاني أكبر عدد من الإصابات في العالم.


وسجلت روسيا أكثر من 230 ألف إصابة مؤكدة بالفيروس، وحلت ثانيا بعد الولايات المتحدة، التي سجلت إصابة أكثر من 1.3 مليون شخص.


ومن بين الإصابات الجديدة المتحدث باسم الرئيس فلاديمير بوتين، ديمتري بيسكوف.


ويقول المسؤولون إن ارتفاع عدد الحالات المسجلة جاء نتيجة لحملة فحوص ضخمة، إذ أجري حوالي 5.8 مليون اختبار حتى الآن.


وأعلن بوتين، الاثنين، إنهاء فترة "التوقف عن العمل" التي فرضت على البلاد منذ أواخر مارس.


وأعاد المسؤولون فتح الحدائق العامة فى نوفوسيبيرسك في سيبيريا وفي باشكورتوستان في الأورال، بينما سمح لسكان ماغادان بمغادرة منازلهم لممارسة الرياضة.


وفي موسكو، سمح لنحو نصف مليون عامل في مجالي البناء والصناعة بالعودة إلى العمل، لكن ارتداء الأقنعة والقفازات أصبح إلزامياً في المتاجر وفي وسائل النقل العام.


وبعد الإبلاغ عن اكثر من 10 آلاف حالة إصابة جديدة يوميا لأكثر من أسبوع، تجاوزت روسيا بريطانيا وإسبانيا فى إجمالي عدد الاصابات المؤكدة، ولكن مع الإبلاغ عن 2116 حالة وفاة فقط جراء الفيروس حتى الآن، كان معدل الوفيات في روسيا أقل بكثير مقارنة بالبلدان التي سجلت معدلات إصابة مماثلة.


وتقول السلطات إن السبب في ذلك هو أن روسيا تمكنت من تعلم الدروس من تجارب أوروبا الغربية، وتتحرك بسرعة لعزل المسافرين والأشخاص المعرضين للخطر، وتحويل المستشفيات إلى علاج مرضى كورونا، وشن حملة واسعة لاختبار المصابين وفرض الحجر الصحي.


وقد ألقى النقاد بظلال من الشك على الأرقام، واتهموا المسؤولين بإنقاص الأعداد من خلال تسجيل وفيات مرتبطة بالفيروس على أنها ناجمة عن أسباب أخرى.


وقد جلبت خطوة الإغلاق حالة من عدم اليقين إلى اقتصاد يعاني بالفعل من انخفاض أسعار النفط، حيث يكافح أصحاب الأعمال لدفع رواتب كاملة للموظفين مع إغلاق أبوابهم أمام العملاء.


وقال بوتين إن "من مصلحتنا جميعا أن يعود الاقتصاد إلى طبيعته سريعا"، وأضاف أنه "يتعين إعادة تشغيل صناعات البناء والزراعة والطاقة أولا" .

أخبار ذات صلة