رونالدينيو ينتظر حلول "ذكرى ميلاده" في السجن.. وكرة الصالات أصبحت متنفسه الوحيد - البطولة

رونالدينيو ينتظر حلول "ذكرى ميلاده" في السجن.. وكرة الصالات أصبحت متنفسه الوحيد

إفي
20 مارس 2020 على الساعة 15:27

يقترب عيد ميلاد أسطورة السامبا، السبت المقبل، وهو يقبع في مركز احتجاز تابع للشرطة في باراجواي.

ولا يمتلك رونالدينيو سوى كرة قدم الصالات كعلاج له، انتظارًا لحل القضية المتهم فيها بعد دخوله باراجواي بجواز سفر مزور.

ويكمل المهاجم السابق لبرشلونة وميلان، المولود في 21 مارس 1980 في مدينة بورتو أليجري، اليوم الخميس، يومه الثالث عشر من الحبس الاحتياطي رفقة شقيقه ووكيل أعماله روبرتو داخل مقر شرطي يعمل بمثابة سجن ويضم 195 نزيلا.


ويسمح في هذا الحجز، قتل أوقات فراغ المحبوسين بممارسة الرياضات في الهواء الطلق مثل كرة القدم والكرة الطائرة أو المشي حول الملعب.

وفي حالة رونالدينيو، فإن كرة الصالات هي المتنفس له ولشقيقه روبرتو حيث يحق لهما اللعب لمدة 3 ساعات يوميا، حسبما أكد مدير المركز، بلاس بيرا.

وأوضح بيرا أن رونالدينيو كان متحمسًا للغاية بالدوريات الأوروبية، وتابع عبر التلفاز تأهل أتلتيكو مدريد لربع نهائي دوري الأبطال بعد إقصاء ليفربول.